حكم سماع الاغاني لتعليم اللغة

حكم سماع الاغاني لتعليم اللغة، يقوم الكثير من الناس بسماع بعض الأغاني الأجنبية أو الفرنسية ،وذلك بغرض تعلم اللغة الانجليزية والفرنسية وغيرهم، وايضا معرفة النطق الصحيح للكلمات ومعرفة عامية هذه اللغة، ومنهم من يسأل عن رأي الدين في سماع الأغاني بغرض تعليم اللغة، وما هو حكم الدين في ذلك ،ولذلك يلجأ الناس إلى دار الإفتاء لمعرفة ما هو الصواب ويردهم العلماء إلى الطريق الصحيح، ويلجأ البعض إلى سؤال أهل العلم عن حكم سماع الاغاني من شيوخ وعلماء وأهل العلم.

رأي دار الإفتاء  المصرية في حكم سماع الاغاني لتعليم اللغة 

رأي دار الإفتاء  المصرية في حكم سماع الاغاني لتعليم اللغة، قام الشيخ علي فخر مدير إدارة الحساب الشرعي وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية بقول أنه ليس هناك مانع من سماع ومشاهدة بعض الأفلام الأجنبية، ولكن لابد من أن يكون هذا في إطار التعلم، ومن أن يكون أيضا بعيدًا كل البعد عن الخلاعة والألفاظ غير اللائقة والمشاهد الغير محترمة.

كما تم استضافة الشيخ علي فخر في برنامج فتاوى الناس وذلك من خلال قناة الناس الفضائية، وقام بالإجابة على سؤال حكم سماع الأغاني الأجنبية لتعليم اللغة من خلالها، حيث أجاب  بأن حكم الأغاني الأجنبية هو ذاته حكم العربية منها، وهو جائز في تنمية مهارات اللغة عند السائلة. 

تعرف على: أسباب تحريم القراءة عن الأبراج

رأي آخر حول سماع الأغاني ولكن ليس بغرض التعليم 

رأي آخر حول سماع الأغاني ولكن ليس بغرض التعليم، يقول بعض العلماء أن  سماع الأغاني التي يصحبها نوع من الموسيقى، فإن هذا محرم، وذلك أن حدث من سيده أو رجل، ذلك وإن كانت أغاني عاطفية أو حماسية أو دينية، وتم استثناء من ذلك أغاني العرس والعيد وعودة المسافر، وإذا كانت الأغاني خالية من الموسيقى وكانت من قبل إمرأة للرجال فهو حرام، وذلك وقد تم الإجماع من قبل أهل العلم على تحريم استماع الموسيقى، سواء كان ذلك أثناء المذاكرة أو قبل النوم أو غير ذلك.

كما أشر البعض من أهل العلم على أن سبب تحريم حكم سماع الاغاني هو أثر الموسيقى على المستمع لها، وذلك عن طريق جعل أثر في تهييج النفوس وإغرائها بالحرام، كما توجد حالة واحدة يمكن فيها الإستماع للأغاني وهي عن طريق أن يكون المغني رجل والاغنية مجردة من الموسيقى ومن الألفاظ الغير لائقة والمهذبة وأن لاننشغل بها عن واجب من الواجبات الدينية.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى