قصة سواد بن غزية

قصة سواد بن غزية. إن حياة الرسول عليه الصلاة والسلام مليئة بالكثير من المواقف الجميلة التي نتعلم منها العديد من الدروس. حيث يتعلم منها المسلمون العدل، الرحمة، والأخلاق الحسنة التي تؤدي بهم إلى السعادة. ومنها مواقف متعددة توضح العدل الذي أقامه الرسول عليه الصلاة والسلام حتى على نفسه.  لذلك سوف نذكر من تلك المواقف موقف جميل للغاية يوضح كيف كان الرسول عادلًا.

من هو ذلك المحارب؟

هو سواد بن غزية الأنصاري، كان من قبيلة بني عدي بن النجار. ذكرت بعض المصادر أنه كان حليف لبني عدي من قبيلة بني بلي.

حضر غزوة بدر مع النبي صلى الله عليه وسلم. وفي نهاية هذه الغروة قام بأسر رجل يدعى خالد بن هشام المخزومي.

اقرأ أيضًا: قصة الرسول والغزالة المربوطة للأطفال

حب سواد لرسول الله

كان سواد بن غزية يحب النبي عليه الصلاة والسلام كثيرًا، حيث ظهر حبه لنبي الله في غزوة بدر من خلال الموقف الذي سوف نذكره في السطور التالية.

موقف سواد مع الرسول

قام النبي صلى الله عليه وسلم بإجراء تعديلات في صف أصحابه قبل معركة بدر. كان نبي الله يمسك قدح في يده يستخدمه في تنظيم الصفوف. مر الرسول صلى الله عليه وسلم على سواد بن غزية الذي كان من حلفاء قبيلة بني عدي. كان قد خارجًا عن الصف، فقام النبي عليه الصلاة والسلام بطعنه من خلال القدح في بطنه. ثم قال له رسول الله اعتدل.

تعرف على: قصة أبي الدحداح الذي ربح بساتين في الجنة

عدل الرسول مع سواد

فقال سواد بن غزية لقد إنك ألحقت الوجع بي يا نبي الله، لقد أرسلك الله عز وجل بالحق. فقام الرسول صلى الله عليه وسلم بالكشف عن بطنه، ثم قال إلى سواد خذ حقك مني. قام سواد بعناق نبي الله وقبل بطن النبي. تعجب الرسول ثم قال له ماذا تفعل؟ أجاب سواد قائلًا فعلت ما تشاهد، إنني لا أخاف من القتل بعد الآن. إنني رغبت أن يكون أخر شئ معك أن يلمس جسدي جسدك. فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالدعاء له وطمأنه.

إنهم أحباب النبي عليه الصلاة والسلام وأصحابه الذين كانوا يحبون رسول الله أكثر من أي شئ. كان من ضمنهم سواد بن غزية. كانوا على أتم استعداد من أجل أن يفدوا رسول الله بأنفسهم. كانوا لا يريدون شئ في هذه الحياة سوى أن يرافقوا النبي عليه الصلاة والسلام.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى