رمضانفتاوى

عناق الزوج لزوجته أثناء الصيام

عناق الزوج لزوجته أثناء الصيام ما الحكم في هذا الأمر؟ أنا رجل متزوج منذ فترة ليست طويلة، وأرغب أن أسال عن أمر ضروري، حيث أنني في شهر رمضان بعد الإمساك، أرجع إلى فراشي. أجد زوجتي تستلقي عليه في معظم الأحيان، وأنا أقوم بعناقها في الغالب، فهل ذلك يبطل صيامي. هل من الممكن توضيح الأشياء التي تبطل الصيام والأشياء التي تجوز؟

 الإجابة:

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على حبيب الله سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله وعليه وسلم، ومن تبعه إلى يوم الدين، أما بعد:

الحكم في ذلك الأمر:

ينبغي على المسلم المحافظة على صيامه من أي شئ يُبطله. وأن يدرك أن هناك ثواب على الإبتعاد عن الشهوات على سبيل المثال: الإمتناع عن الأكل والشرب، والعلاقة الحميمة. حيث يقول الله عز إلى ملائكته عبدي ترك أكله وشربه ومتاع الدنيا من أجلي.

اقرأ أيضًا: حكم استخدام الليزر في الصيام

 إما أذا لم يستطع الزوج السيطرة على نفسه  ولا يؤدي بها إلى حدوث ما يبطل الصيام مثل الإنزال أو حدوث علاقة حميمة، أو أي شئ يقلل من أجر الصيام، حيث أنه جائز المداعبة، لأن حبيب الله عليه الصلاة والسلام كان يقوم بمداعبة السيدة عائشة رضي الله عنها.

رأي بعض العلماء:

كما اتفق العديد من العلماء وأهل الفقة حكم عناق الزوج لزوجته أثناء الصيام. وأن القبلة بين الرجل والمرأة في نهار رمضان والمداعبة دون حدوث علاقة حميمة. فذلك يجوز، حيث أن الرسول صلى الله عليه وسلم عندما كان صائمًا يقبل زوجته، ويكمل الصوم.

رأي البعض الأخر:

أما إذا كان الصائم  يخاف أن يقع في الذنب لأنه يقع في الشهوة بسرعة، فإن المداعبة لا تجوز في هذه الحالة، فإن كان المنى فيجب عليه أن يمسك ويقضي، ولا هناك كفارة لذلك، وهذا كان رأي معظم أهل الفقه، لكن إذا كان المذي فإنه لا يبطل الصيام،  وهذا ما أكده البعض الأخر من أهل الفقه.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى