حكم تناول مشروب اللاقمي

تناول مشروب اللاقمي معروف في بلاد زراعة النخيل، ولا سيما في القرى والمحافظات البعيدة عن العاصمة أو المدينة، على الرغم من ندرة عصير النخيل خاصة في فصل الصيف إلا أن عصير النخيل يستهلكه كل من الأغنياء والفقراء، لكنه لا يستهلك على نطاق واسع، يعرف باسم اللاجني في محافظة سيوة في مصر.

هل مشروب اللاقمي حلال أم حرام؟

يوجد الكثير من الأقاويل حول مشروب اللاقمي وهل هو حلال أم غير ذلك وسنتحدث عن ذلك فيما يلي:

  •  إن تناول شراب اللاقمي جائز إذا كان حلوًا، لكنه ممنوع شرعا إذا كان حامضًا.
  • يستخدمه الفقراء لأن شراء المشروبات الكحولية يصعب عليهم لارتفاع تكلفتها، في المقابل فإن التخزين غير الكافي في ظل ظروف تخزين معينة والتعرض لأشعة الشمس، خاصة في الطقس شديد الحرارة يمكن أن يحولها إلى مادة كحولية في أقل من 72 ساعة.
  • هناك طرق إضافية لجعل الشراب الحلال ممنوع شرعا، مثل إضافة خميرة معينة في ظروف معينة لجعلها ممنوعة.
  •  لذا فإن المحصلة في ما إذا كان مشروب “اللاقمي” حلال أم لا هو أنه إذا كان طازجًا ولم يتعرض لعوامل التخمير التي تحوله إلى مادة مسكرة، فلا مانع منه.
  • مع ذلك إذا كنت تستخدم خميرة خاصة لتسكيرها أو تركها في درجة حرارة عالية لفترة طويلة فتكون محرمة.

تعرف على: حكم صلاة ركعتين ليلة العام الجديد 

فوائد عصير النخيل

يوجد الكثير من الفوائد لعصير النخيل وهي كالآتي:

  • تبدأ عمليات استخلاص عصير النخيل من خلال تسلق النخلة، ثم التخلص من الأوراق والأجزاء التي يمكن أن تحيط بلب النخيل، أو ما يعرف أيضًا باسم شحمة النخيل عن طريق الحفر حولها باستخدام آلة حادة، لذلك تعرف هذه العملية بتحجيم النخلة.
  • تناول شراب اللاقمي يساعد علي  خفض الكولسترول ويساعد على تقوية الأوعية الدموية والأمعاء. 
  • يتم تقوية الأوعية الدموية في الدماغ. 
  • يتكون من الحديد والألياف التي يحتاجها الجهاز اللمفاوي. 
  • يمكن العثور فيه على العديد من أشكال البروتين وكذلك فيتامينات “C” و “A”.
  •  بعد يوم من الصيام تساعد السكريات الموجودة في مشروب اللاقمي على منع الخمول والإرهاق.

المصدر 

زر الذهاب إلى الأعلى