حكم الاحتفال بمولد النبي

حكم الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم، لا من هدى نبينا صلى الله عليه وسلم ، أو هدى أصحابه رضي الله عنهم جميعا، وبهذا فإنه لا يجوز الاحتفال بميلاد الرسول ﷺ،  لأن هذا من بدع الدين وهذا يرجع الي ان سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم أمرنا باتباع سنته ونهج الخلفاء من بعده، وحكم الاحتفال بمولد النبي ليس من السنن يوم يحتفل به أي أحد من الخلفاء الراشدين.

رأي الأزهر الشريف في حكم الاحتفال بمولد النبي

أجاب مركز الفتوى الإلكتروني بالأزهر على هذا السؤال: ما هي ضوابط الاحتفال بالمولد النبوي؟ قال: الاحتفال بعيد ميلاده صلى الله عليه وسلم، هو فخر بالرسول الكريم ﷺ وهو عنوان محبته وهي ركن من أركان الإيمان.

تعرف على: سبب عدم صيام يوم المولد النبوي

 ماذا يعني الاحتفال بالمولد النبوي من وجهة نظر الأزهر الشريف؟

أن يجتمع الناس للذكر والثناء عليه والحمد له صلى الله عليه وسلم، واخراج الصدقات واطعام الطعام والصوم والقيام، وهذا يُعد إعلان علي محبته ﷺ، لأن ولادته هي مولد الحياة، وعندما سُئل سيدنا محمد عن صوم يوم الاثنين والذي يعد من السنن المؤكدة, قرد قائلا فيما معناه انه يوم ولد في ﷺ.

وهذا الرأي شائع بين معظم علماء السنة، لأنه بالرغم من أن الاحتفال بمولد سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ليس إلزاميًا، إلا أنهم ليسوا مرفوضين في نظرهم، لأن ميلاد سيدنا محمدﷺ هو مظهر من مظاهر رحمة الله للبشر، فيجيز بعض العلماء الفرح والمحبة وتلاوة القرآن وسير الأنبياء والأناشيد.

وعلى النقيض من رأي علماء الصوفية في حكم الاحتفال بمولد النبي؟

في مقدمتهم عالم الدين السعودي عبد العزيز بن باز (1912-1999)، ويعتقد أن الاحتفال بالمولد النبوي هو بدعة، حيث انه يرى ابن باز أن الشريعة لا تقول شيئًا للاحتفال بالمولد، لأن لا النبي ولا أصحابه احتفلوا به، لذا فهو بدعة في رأيه ، عوض الله المسلمين في جميع المناسبات، وهناك عطلتان، وهما عيد الفطر وعيد الأضحى، وهي الأعياد فيهم ما يكفي من الاحتفالات، موضوع حكم الاحتفال بمولد النبي هو أحد الخلافات بين السلفيين والصوفية، وبين أغلب علماء المسلمين.

زر الذهاب إلى الأعلى