حكم الإحتفال برأس السنة

حكم الإحتفال برأس السنة هو ما يسأل عنه الكثير من المسلمين لوجود آراء متضاربة بين إجازة الاحتفال بهذا اليوم وبين تحريمه فما هو الرأي الصواب؟ وهل الاحتفال برأس السنة الميلادية معناه إيماننا بالدين المسيحي.
ترى ما هو رأي الدين الصحيح في الاحتفال برأس السنة سواء الميلادية أو الهجرية؟ هذا ما سنحاول توضيحه خلال السطور القليلة القادمة.

حكم الإحتفال برأس السنة

  • بناءً على ما جاء في سورة الفرقان في الآية رقم 72 فإن حكم الإحتفال برأس السنة هو عدم جواز ذلك ولا يجب أن يتم مشاركة الإخوة الأقباط في احتفالاتهم بالكريسماس أو تهنئتهم بهذا العيد.
  • يعد أيضًا الحديث النبوي الشريف الذي راه أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم دليلا على أن المسلم لا يجب أن يحتفل سوى بالعيدين الفطر والأضحى.
  • لا يعني عدم جواز مشاركة أهل الكتاب في احتفالاتهم الدينية وخاصة يوم رأس السنة الميلادية أن نمنعهم من ذلك بل يجب عدم حرمان أحد من الشعائر والاحتفالات الدينية مثل الكريسماس.
  • بالنسبة ليوم رأس السنة الميلادية يمكن الاحتفال به كبداية عام جديد ويعد احتفالا بيوم رأس السنة الميلادية شريطة ألا يخالف الشريعة ولا يقوم بعمل محرمات خلال هذا اليوم.
  • وقد أوضحت ذلك دار الإفتاء المصرية الذي نقل هذه الفتوى عن الدكتور محمود الشلبي وهو أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

تعرف على: حكم تربية الكلاب

حكم الإحتفال برأس السنة الهجرية

  • ما هو حكم الإحتفال برأس السنة الهجرية؟ الاحتفال برأس السنة الهجرية لم يرد عنه شيء في القرآن الكريم ولا في الأحاديث النبوية.
  • ولم يحتفل بها الصحابة سواء في عهد النبي صلى الله عليه وسلم أو بعد وفاته وبالرغم من ذلك فإنه لم يتم تحريم هذه الاحتفالات لأن الاحتفال برأس السنة الهجرية هو عرف ابتدعه الناس، لكن الأصل أن الاحتفال بالمناسبات المتكررة التي تأتي كل عام هي فقط الاحتفالات بعيدي الفطر والأضحى.
  • لذلك فإن رأس السنة الهجرية يسمى يوم رأس السنة ولا يعتبر عيدًا وبهذا يعامل مثل المناسبات العارضة مثل الإنجاب والنجاح والتعيين في وظيفة والزواج.

بذلك نكون أوضحنا بالتفصيل ما هو حكم الإحتفال برأس السنة سواء كانت الميلادية أو الهجرية وعلمنا أن الأصل في هذه الاحتفالات ألا تعتبر من الأعياد الدينية ولكنها مجرد عادات اجتماعية لا بأس بها إلا لو خالف المحتفل بها الشريعة الإسلامية بارتكابه للمحرمات.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى