أعمال الرسول اليومية

يرغب الكثير من الأشخاص في معرفة أعمال الرسول اليومية، حيث تعتبر حياة الرسول صلى الله عليه وسلم بمثابة سنن وتعاليم دينية ودنيوية يقتدي بها كل مسلم حول بقاع الأرض من أجل إتباع سنتة ونهجه أثناء حياتهم اليومية، ومن خلال السطور التالية سوف نتحدث عن أعمال الرسول اليومية وعن كيف كان يقضي النبي محمد يومه.

 أعمال الرسول اليومية

تعتبر أعمال الرسول اليومية خير الأعمال التي ينبغي على كل مسلم إتباعها والاقتداء بها، وفيما يلي نذكر هذه الأعمال بالتفصيل المناسب من وقت الفجر وحتى خلوده إلى النوم.

 نقترح لك: لماذا تأخر دفن النبي ﷺ؟

وقت صلاة الفجر

  • كان صلى الله عليه وسلم حريص كل الحرص على أداء صلاة الفجر في وقتها بالمسجد هو وأصحابه، وكان مشهور عنه أنه يقضي أوقاته في مصلى عقب الصلاة ويذكر الله كثير حتي شروق الشمس.
  • كما أن الصحابة رضوان الله عليهم في كثير من الأوقات يجلسون بجانبه حتى شروق الشمس، وكان يدخل في أحاديثهم ذكريات الجاهلية وكم عانى المصطفى وأصحابه من إيذاء المشركين لهم، بالإضافة إلى أن أحاديثهم كانت لا تخلو من الضحك.

صلاة الضحى

مع بزوغ نور الشمس كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم أو شيء يفعله هو الاطمئنان على زوجاته، ثم العودة إلى المصلى ويؤدي نافلة الضحى، حيث روى عن السيدة عائشة رضي الله عنها أن النبي محمد (ص) كان يصلي الضحى أربعا، ويزيد ما شاء الله.

 وقت القيلولة

  • من أعمال الرسول اليومية أنه كان عقب صلاة الضحى، ومع إرتفاع درجة حرارة الشمس وقت الظهيرة يخلد إلى النوم (القيلولة) لمدة ليست طويلة.
  • وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان ينام القيلولة لتساعده في قيام الليل وصلاة التهجد، يقول المصطفى “قيلوا، فإن الشيطان لا يقيل”.

 وقت صلاة الظهر

  • كان المصطفى صلوات الله عليه يغفو من قيلولته مع وقت صلاة الظهر فإذا جاء وقت الصلاة قام وتوضأ وخرج إلى المسجد للصلاة بالصحابة رضوان الله عليهم.
  • وكان من سننه أنه يقوم بالخطبة عقب صلاة الظهر، وكان يستمع إلى مشاكل المسلمين ويعطيهم كل ما يحتاجون من تعاليم دينية ودنيوية أثناء خطبته.
  • وبمجرد الانتهاء من الخطبة كان يقوم ويؤدى سنة الصلاة، ثم يرجع لمجالسة أصحابه أو الذهاب لقضاء حوائجه.

 وقت الغذاء

  • كان النبي يعتاد تناول الطعام بعد صلاة الظهر ومن المشهور عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان لا يعيب على أي طعام يوضع أمامه قط، وكان يمر على النبي شهور وليس في بيته سوى الأسودين وهم الماء والتمر.
  • ومما يدل على صدق ما سبق قول السيدة عائشة زوجة النبي محمد رضي الله عنها “إنْ كُنَّا لَنَنْظُرُ إلى الهِلَالِ ثَلَاثَةَ أهِلَّةٍ في شَهْرَيْنِ، وما أُوقِدَتْ في أبْيَاتِ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ نَارٌ، فَقُلتُ: ما كانَ يُعِيشُكُمْ؟ قالَتْ: الأسْوَدَانِ التَّمْرُ والمَاءُ، إلَّا، قدْمَ لِرَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ”.

 وقت صلاة العصر

  • من أكثر الصلوات التي كان النبي حريصا على أدائها في أوقاتها صلاة العصر اقتداء بقوله تعالى “حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى”.
  • وكان النبي عقب أداء صلاة العصر يأخذ جولة في زيارة زوجاته، وفي بعض الأوقات كانوا يحضرن عنده في منزل إحداهن، وكان يقضي هذه الفترة من يومه مع أسرته.

 وقت صلاة المغرب

من المشهور عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يؤدى صلاة المغرب في المسجد ثم يذهب إلى تناول وجبة العشاء في بيته.

 وقت صلاة العشاء

كان النبي يذهب إلى المسجد إذا ما جاء وقت العشاء، وكان يجتمع مع أصحابه عقب الصلاة، ويحدثهم وكان يسامرهم في أحداث اليوم كانوا يتشاورون في أمور الدين والدنيا.

 وقت قيام الليل

كان من عادات النبي محمد صلى الله عليه وسلم قيام الليل وصلاة التهجد وكان يتورع النبي محمد في الصلاة ويكثر من قراءة القرآن أثناء صلاته حتى تتورم قدماه، صلوات الله وسلامه عليك سيدى يا رسول الله.

 تفقد أحوال المسلمين

كان النبي معتاد على السير بين العامة ليطمئن ويتفقد أحوال المسلمين، ويساعد المحتاج وكان ينصحهم ويرشدهم إلى فعل الأمور الطيبة والحسنة.

كما أن النبي محمد معتاد على زيارة المريض وتقديم يد العون لكل محتاج، وكان كثير الصدقات في السراء والضراء.

ومن عادته أيضا أنه إذا أراد أن يجتمع بالناس كان ينادي أو يجعل أحد من أصحابه ينادي (الصلاة جامعة) ثم يقوم بالخطية ويخبرهم بما يريد قوله.

زر الذهاب إلى الأعلى