هل فحص المهبل ينقض الوضوء؟ 

هل فحص المهبل ينقض الوضوء، هو أحد الأسئلة التي يدور حولها بعض الخلافات الكثيرة، كما أنه يوجد تساؤلات عديدة نظرًا لأنه حينما تذهب فتاة لفحص مهبلها فهل يجوز لها الصلاة بعدها أم لا، لذا فإننا سنتحدث في ذلك المقال حول ذلك التساؤل بأبعاده المختلفة. 

هل فحص المهبل ينقض الوضوء؟ 

هناك بعض الاختلافات حول ذلك إلا أن أغلبها قد قام بتوضيحها كالآتي:

  • اتفق أغلب العلماء على أنه لو قام الطبيب فقط بالنظر داخل المهبل فإن هذا لا حرج فيه، كما أنه لا يعتبر من الأمور التي تعمل على أنقاض الصيام كان أو الوضوء، كما أنه ينطبق التفسير ذاته حول إذا كان الطبيب قد لامس المهبل مع تواجد حائل، وذلك فيما يتعلق بـ كلاهما سواء كان الطبيب أو المريض. 
  • إلا أنه لو لم يكن هناك حائلا لذلك فإنه في تلك الحالة يكون الوضوء لهم باطلاً، لكنه فيما يتعلق بالصوم فلا يتأثر به الطبيب الفاحص فصيامه لا حرج عليه، أما المريضة هي التي تتأثر بذلك ويصبح صيامها باطلًا. 
  • ليس هذا هو الرأي السائد نحو ذلك الموضوع، يستحب على المرأة ألا تقوم بفحص مهبلها خلال صيامها حتى لا تدخل في دائرة الاختلافات، لكن لو كانت مجبرة على ذلك فلا يوجد كفارة عليها. 

تعرف على: هل جل الاكريليك يمنع الوضوء؟ 

ما هو تأثير عمل السونار المهبلي على الوضوء؟

يتواجد شك كبير نحو تلك المسألة المتعلقة بإدخال أي أداة من أدوات الطبيب لعمل كشوفات على المرأة وسنتحدث عن تلك المسألة فيما يلي:

  • فيما يتعلق برأي بعض الأئمة وعلى رأسهم الإمام النووي فإنه قد أفتي بأنه لو هناك أي أداة قد دخلت في مهبل المرأة أو الدبر فإن ذلك بكل تأكيد يجعل وضوئها باطلًا. 
  • هذا بالإضافة إلى أنه مثل رأي ابن قدامة والذي قال إنه ينقض الوضوء ولا يجوز على تلك المرأة أن تصلي إلا إذا قامت بتجديد وضوئها من جديد، وكان التفسير لتلك الفتوى أنها لابد وأن يكون قد خرج منها بعض البلل. 

بهذا فإننا قد قمنا بالرد على التساؤل المتعلق بهل فحص المهبل ينقض الوضوء، وشرحنا كذلك التفاصيل المختلفة المتعلقة بتلك المسألة. 

زر الذهاب إلى الأعلى