سبب نزول سورة الهمزة وما هو تفسير آياتها؟

قبل التعرف على سبب نزول سورة الهمزة، يجب الاشارة اولا، الى أن سورة الهمزة من قصار السور المكية حيث حملها جبريل إلى خاتم المرسلين في مكة المكرمة، وتحتوي سورة الهمزة علي تسع آيات، وتوجد في جزء عم، وسوف نتكلم في ما يلي من سطور عن أسباب نزول سورة الهمزة.

سبب نزول سورة الهمزة

لم يذكر العلماء سببا واضحا وصريحا في سبب نزول هذه السورة، حيث جاء في سبب نزولها أكثر من تفسير نذكر منها مايلي:

  • حسب ما قاله محمد بن إسحاق“ما زلنا نسمع أن هذه السورة نزلت في أمية بن خلف”، وهذا يعني أن سبب نزولها هو أمية بن خلف حيث كان يشتهر بالهمز واللمز.
  • وقال مقاتل عن سبب نزول سورة الهمزة “نزلت في الوليد ابن المغيرة” حيث كان يتكلم عن النبي صلى الله عليه وسلم في غيابه.
  • بينما جاء علي لسان الكلبي وعطاء “نزلت هذه السورة في الأخنس ابن شريق” حيث كان يمشي بالنميمة وكثير التكلم على النبي محمد وأصحابه بالسوء.
  • وأغلب الأقاويل صحة في هذا الموضوع، هو أنها نزلت إثر أفعال رجل يدعي الأخنس ابن شريق حيث كان يقوم هذا الرجل بإثارة الفتن في عصر النبي عن طريق النميمة والتحدث عن الناس بالباطل.
  • وبناء على ما سبق نزلت سورة الهمزة حيث يحذر فيها الله عبادة من قيامهم بالهمز واللمز والكلام في أعراض الناس بالكذب والباطل، قال تعالى “ويل لكل همزة لمزة……”

سبب تسمية سورة الهمزة بهذا الأسم

عندما نقوم بتفسير سورة الهمزة، ونتدبر في معانيها، نجد أن سبب تسميتها بذلك الاسم يعود إلى ذكرها في أول السورة، والتحذير والوعيد الشديد من الهمز واللمز، حيث أعد الله تعالى  لمن يفعل ذلك النار الموقدة والعياذ بالله.

الأشخاص المقصود بهم سورة الهمزة

ذكر معظم أهل العلم أن سورة الهمزة نزلت في الوليد ابن المغيرة  ويعتبر الوليد من أسياد قريش حيث كان كثير الأستهزاء بالنبي محمد وأصحابه، وقيل أيضا أنها نزلت علي كثير من أسياد قريش الآخرين مثل الأخنس ابن شريق والعاص بن وائل وغيرهم.

وإلى هنا نكون وصلنا إلى نهاية حديثنا عن سبب نزول سورة الهمزة، ونكون قد تعرفنا أيضا على سبب تسميتها بذلك الاسم، وفي من نزلت.

زر الذهاب إلى الأعلى