أسباب نزول سورة القمر

تعتبر سورة القمر سورة مكية، وتم نزولها بعد الطارق، ومن الملاحظ أن كلمة الله لم تذكر خلال السورة ولا مرة واحدة، وتم افتتاح السورة بالفعل الماض، وتذكرنا السورة بأحداث يوم القيامة، واقتراب موعدها، وتقوم السورة بوصف حالة انشقاق القمر، وتنذر سورة القمر الكاذبين الغير مصدقين لآيات الله، وسوف نتعرف على أسباب نزول سورة القمر.

السبب في تسمية سورة القمر بهذا الاسم

  • جاء تسمية سورة القمر بهذا الاسم بسبب تميز كلمة القمر التي وردت في السورة، ولكي يكون لها اسم يميزها عن باقي السور.
  • وأيضًا لأنها وصفت حالة الانشقاق الحادث للقمر، الذي يشير إلى اقتراب موعد يوم القيامة، حيث اقترن اقتراب الساعة بانشقاق القمر.

تعرف على: 8 اسباب نزول سورة مريم لم تكن تعرفهم من قبل

الأسباب التي أدت إلى نزول سورة القمر

  • ومن أسباب نزول سورة القمر، حالة الانشقاق التي حدثت للقمر في أيام الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث أطلق الكفار على هذه الحالة أنها سحر.
  • ونزلت السورة لتكذيب قريش، والقضاء على افتراءاتهم المغرضة  لقولهم على حالة انشقاق القمر أنها سحر.
  • وكان يحرص الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام قراءة سورة القمر خلال صلاة العيد لكثرة عدد المصلين.
  • لكي يستمع إليها أكبر عدد ممكن من الناس، لما في سورة القمر من علامات النبوة، حيث طلب سكان مكة من الرسول دليل على نبوته، فجاء هذا الانشقاق.
  • وكان المقصود بهذه الواقعة في ذلك الحين قبيلة قريش فقط، ولم يقصد بها جميع الناس الموجودة في هذا التوقيت.

الفضل المبارك لسورة القمر

  • وتتعدد فضائل سورة القمر، فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يقرأها في صلاة العيدين الفطر، والأضحى، وكذلك أثناء صلاة الفجر.
  • ويعد تذكير الناس باقتراب يوم القيامة، أحد فضائل سورة القمر، فالإنسان ذو العقل السليم يجب أن يجهز نفسه لهذا اليوم بكثرة الأعمال الصالحة.
  • كما يتضح من خلال سورة القمر الواقعة التي حدثت بانشقاق القمر لتظهر لأهل قريش المعجزة الواضحة لكي يتعظوا، ويعتبر هذا الحدث من أسباب نزول سورة القمر، وكذلك من فضائلها.
  • وكما رأينا أسباب نزول سورة القمر على الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وما فيها من فضائل كريمة.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى