أسباب تحريم القراءة عن الأبراج

أسباب تحريم القراءة عن الأبراج، يوجد الكثير من الأشخاص يقومون كل يوم بقراءة الأبراج لمعرفة كيف سيصبح المستقبل، وما يخفيه لهم من أقدار وهل سوف يصبحوا سعداء ام الحزن سيكون حليفهم، ويبنون حياتهم ومستقبلهم بناء على بعض من كلمات تم كتابتها من قبل شخص مثلهم، وكأن من يكتب عن الأبراج يعلم الغيب، والجميع يعلم بأن الله سبحانه وتعالى هو الوحيد القادر على أن يعلم الغيب، وفي هذا المقال سوف نحاول أن نبين حكم الإسلام في من يقرأ الأبراج وأسباب تحريم ذلك.

رئ الدين الإسلامي في قراءة الأبراج والتصديق بها 

رئ الدين الإسلامي في قراءة الأبراج والتصديق بها، إن حكم قراءة الأبراج والتصديق بها في الدين الإسلامي وجعلها هي الطريقة التي يعيش بها الشخص حياته من السعادة والحزن وقراءة مستقبل الشخص هو من الأمور المحرمة على المسلمين وهي تعتبر شرك بالله عز وجل.

وهذا بناء علي قول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم أن الشخص المسلم إذا ذهب إلى عراف أو كاهن، وهو يؤمن بما يقوله له من أشياء، فبذلك يكون هذا الشخص كفر بالله سبحانه وتعالى وكفر بما أنزل علي الرسول صلى الله عليه وسلم، وأن الأبراج تعد هي أيضا من أعمال الدجالين والكذابين لكي يأخذوا أموال الناس بغير حق ويقومون بالتلاعب بعقولهم وإفسادها ويبعدهم عن دينهم، ومن يصدقهم فقد أشرك بالله سبحانه وتعالى.

تعرف على: حكم الايمان بالابراج

أسباب تحريم القراءة عن الأبراج

من لا يعرف أن قراءة الأبراج والتصديق بها حرام حكم ذلك في الدين، إن الشخص الغير عالم بأن قراءة الأبراج والتصديق بها حرام فقد كان حكم الدين عليه أنه ليس عليه شئ، لانه لا يعلم، لأن الذنب يكون على الشخص الذي يعرف الذنب ويفعله متعمدا ذلك.

ولا يجوز قراءة الأبراج بغرض التسلية، ولا نشرها بين الناس ولا سماعها حتى بغرض الفضول، لان من يفعل ذلك كأنة قد ذهب الى دجال، وبذلك فلن تقبل له صلاة لمدة أربعين يوم كما قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، والحبيب لم يقول أن هذا كفر لان الشخص لا يصدق هذا الكلام المسموع أو الذي يقرأه.

زر الذهاب إلى الأعلى