موقف سفانة بنت حاتم الطائي مع الرسول

موقف سفانة بنت حاتم الطائي مع الرسول من المواقف الشيقة التي يبحث عنها المسلمين المغرمين بالتعرف على مواقف الآخرين مع النبي صلى الله عليه وسلم خاصة أن  سفانة هي ابنة أحد الأشخاص الذين وجدوا وقت الجاهلية وهو حاتم الطائي الذي عرف بالكرم.

موقف سفانة بنت حاتم الطائي مع الرسول

  • كان والد سفانة هو الشاعر العربي حاتم الطائي الذي كان يصفه العرب بأنه كريمًا وسخيًا وكان دمث الخلق، بعد أن هزم أخيها الملك عدي ملك قبائل بني طيء هرب إلى الشام وتركها مما أدى إلى أخذها كجارية مع نساء هذه القبائل المهزومة إلى المدينة المنورة.
  • سفانة  كانت تجيد الحديث فلما قابلت النبي صلى الله عليه وسلم طلبت منه ألا يجعل المناطق العربية تشمت فيها لأن أبيها من أسياد قومه وأنه كان ينشر السلام ويعمل على حماية الضعفاء وإقراء الضيوف وإشباع الجوعى والفرج عن المكروبين وإطعام الناس لأنه كان كريمًا، فرد عليها النبي بأن أباها لو كان من المسلمين لترحم عليه وطالب الصحابة أن يتركوها لأن أبيها كان كريم الخلق.
  • طالب النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة أيضًا أن يطلقوا سبيل السيدات اللاتي صاحبن سفانة بنت حاتم الطائي لكرم والدها ولكرمها.

تعرف على: تفاصيل غزوة بدر

الحرب على قبيلة سفانة حاتم الطائي

  • كانت قبائل الطيء غير مسلمة وقد أرسل النبي صلى الله عليه وسلم ابن عمه علي بن أبي طالب رضي الله عنه على رأس كتيبة من جيش المسلمين يبلغ عددها 150 رجلا من الأنصار وبصحبتهم 100 جملا و50 حصانًا لشن الحرب على الفلس التي يوجد فيها آل حاتم الطائي.
  • كانت هذه الغارة التي حملوا خلالها الراية السوداء واللواء الأبيض في شهر ربيع الآخر سنة 9 هجريًا في الفجر وأسفرت عن حرق الفلس وجمع العديد من الأسرى والنعم الخاصة بهذه القبائل.
  • بعد إطلاق سراح سفانة من الأسر توجهت إلى أخيها في بلاد الشام وقصت عليه ما حدث بينها وبين النبي صلى الله عليه وسلم وطلبت منه أن يلحق به مما أدي لتوجه عدي للحاق بالنبي صلى الله عليه وسلم وإعلان إسلامه.
  • كان هذا هو موقف سفانة بنت حاتم الطائي مع الرسول الذي بين بلاغة سفانة في الكلام وأن كرم والدها وكرمها والصفات الطيبة التي تتمتع بها ويتمتع بها والدها هي التي شفعت لها وحمايتها من الأسر كما تسببت في إعلان أخيها الإسلام.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى