من الذي لقب بغسيل الملائكة؟

من الذي لقب بغسيل الملائكة؟ تساؤل مطروح من بعض المسلمين ممن لا يعرفون الصحابي الجليل والذي قد لقبه النبي صلى الله عليه وسلم بهذا اللقب الشريف، ومن خلال ما يلي ذكره من الفقرات القادمة نتعرف على الصحابي الملقب به، والسبب الذي جعل النبي صلى الله عليه وسلم يجعل هذا اللقب من نصيب ذلك الصحابي العظيم، وفيما يلي نوضح أهم المعلومات عن ذلك الصحابي الأكرم.

من الذي لقب بغسيل الملائكة؟

من الذي لقب بغسيل الملائكة؟ الإجابة هي الصحابي حنظلة ابن أبي عامر، وهو الذي قد كان مصاحب للنبي صلى الله عليه وسلم واتسم بكثرة مراهقته، وقد اشترك مع الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام في هجرته لمكة المكرمة، وقد كان شديد القتال للمشركين، وأعداء الإسلام.

تعرف على: من الذي دفن النبي صلى الله عليه وسلم؟

ما هو السبب في إعطائه هذا اللقب؟

  • قد جاء النداء من قبل النبي صلى الله عليه وسلم بخروج المسلمين لأداء واجب الجهاد بغزوة بدر، وقد سارع حنظلة رضوان الله تعالى عليه وبادر بالخروج ليغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وكان قد تزوج باليوم السابع للغزوة، وحينما سمع النداء لباه على الفور، ولم يغتسل، وحينما قتل، وعرفت زوجته الخبر، قالت للنبي صلى الله عليه وسلم أنه لم يستطيع الاغتسال حيث ذهب مسرعًا ليلحق بركب النبي عليه الصلاة والسلام.
  • حينما علم النبي عليه الصلاة والسلام قال لها أنه قد رأى زوجها تغسله الملائكة، وكان يغسل بنوع من الماء يسمى المزن، وهذا الماء لا يستخدم إلا لمن يكرمهم الله بمنزلة عالية لديه سبحانه وتعالى.
  • جاء الخبر من الصحابة رضي الله عنهم والذين قد كانوا يدفنون جثة حنظلة رضوان الله تعالى عليه حيث وجدوا الماء يتساقط بكثرة من رأسه، مما قد أثبت قول النبي صلى الله عليه وسلم والذي لا ينطق عن الهوى.

من لقب بغسيل الملائكة؟ هذا ما قد أوجدنا عنه إجابة شافية حيث أن الصاحب لهذا اللقب كما قد أشرنا هو حنظلة بن أبي عامر الأنصاري وهو من بين الصحابة الأشهر والأكثر مرافقة النبي صلى الله عليه وسلم.

زر الذهاب إلى الأعلى