ما هي الحكمة من تحريم القمار ؟

القمار هي من الأمور المحرمة ويعود ذلك كونها تعتمد بشكل كبير على الحظ، وكذلك أيضًا كونها لا يتوافر سببًا من أجل أن تحدث القاعدة والمتمثلة في التبادل، نظرًا لذلك فإن تحريمها جعل الشخص كونه يتصدق بها هي من الأمور الغير جائزة، وحول تحريم القمار والأمور المتعلقة به سوف نشرح بعضًا منها في هذا المقال.

ما هي الحكمة من تحريم القمار؟

  •   المقامرة هي مقامرة إلى حد كبير، أو على الأقل بعضًا منها، لذلك من المحتمل جدًا أنها شرك.
  •   سبب تحريم القمار والله أعلم هو الحظ، واستبداله سبب أساسي لوقوع حكم النهي.
  •   المقامرة هي أي شراء أو بيع للحظ، أو أي تبادل لمكافأة مبنية عليها، بغض النظر عن الأداة.
  •   النرد والمراهنات الرياضية والمضاربة في المشتقات والعملات جميعها أنواع ألعاب القمار، و المسابقات التلفزيونية المدفوعة من قبل المتسابقين، ومشتريات اليانصيب كلها محظوظة.
  •       بسبب عدم وجود سبب ضروري لحدوث القاعدة وهي التبادل، فإن اللعب بأداة الحظ دون مبادلة بمال أو ميزة هو المقامرة.
  •   جعل الصدفة غير مبررًا للقمار، هو استخدام قواعد العقل المستمدة من الأساس النصي لتحريم الكحول.
  •   مصدر السكر هو الخمر وليس الشارب، وسبب الحظ السعيد هو الأداة وليس الإنسان.
  •   إذا ادعى أحدهم أنه يعلم أنه لا يهزم في القمار، فلا نبرر ان المشكلة لها علاقة بالأداة.

تعرف على:  حكم صلاة التسابيح

إدمان القمار

  •   القمار له أضرار اقتصادية مدمرة و على المجتمع لذلك تحريم القمار واجب، حسب البعض لأنه يخلق طبقة عاطلة تسعى لكسب المال من الناس بطرق سهلة مثل المقامرة.
  •   كما أن أضراره تنشر العداء والكراهية بين المتنافسين، لأن العقلية تتشابه بنشاط الأشخاص الذين يقامرون بشكل مفرط.
  •   إن أجزاء الدماغ التي تنشط عندما يشعر الإنسان بالمتعة عندما يحقق هدفًا ما، مما يقلل من نشاطه، لا تلعب نفس الدور بالنسبة لمدمني المخدرات والمقامرين على حدٍ سواء.

بهذا فإننا نكون في هذا المقال قد وضحنا لكم ما هي الحكمة من تحريم القمار، إضافة إلى إدمان القمار وما هي الأسباب الخاصة بهذا الإدمان له.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى