ماهو فضل الحج وثوابه؟

فضل الحج إن الحج من أركان الإسلام الخمس، وهو الركن الخامس، ويأمر الله المسلمين أن يحجوا إلى بيت الله ولو مرة بالعمر، ولكنه ليس أمر يحاسب عليه لتركه، لأن الله ييسر العبادة على خلقه، فقد قال حج البيت لمن استطاع آلية سبيلا، أن المقتدر على تكاليف السفر والحج يقوم بأداء الفريضة، وأيضا المريض لما قد يصلبه من مشقة إذا استطاع قضى، وكما أن للحج شروط يجب أن تتوافر لأداء هذه الفريضة.

ما هي شروط الحج؟

  • ان يكون قادر، وتكون القدرة ليس بالمال فقط ولكن بالصحة ايضا.
  • عاقل فلا يجوز لمن فقد عقلة أن يحج البيت لما به من مناسك وعبادات.
  • بالغ أن يكون قد بلغ رشده، وقدر للبلوغ أنه أصبح يفرق بين الحق والباطل وأنه يميز بين الصحة والخطأ، وأنه يستطيع القيام بمناسك الحج.

فضل الحج وثوابه

وان للحج فضل عظيم وثواب كبير حيث إنه إذا أتم الحج دون رفس أو فسوق غفر الذنوب جميعا فما أعظم من ذلك وهناك الكثير من الأفضال وأنه أيضا استكمال لأركان الإسلام وأنه اقتداء لأوامر الله، وأنه إتمام لأفضل العبادات.

فضل الحج وثواب الحج

  • التقرب إلى الله بالطاعات.
  • يكون الحج من أفضل الأعمال.
  • من فضل الحج إنه يغفر الذنوب جميعا.
  • يتم به أركان الإسلام الخمس.
  • من مات وهو يحج فجزاءه الجنة.
  • أن الحاج يكون في ذمه الله.
  • الحج افضل من الجهاد في سبيل الله.
  • الاقتداء برسول الله.
  • حجه واحدة تغفر ذنوب سنين.
  • استجابة للدعاء في الحج.

إن فضل الحج عظيم وانه خير الاعمال وافضلها وانه كمسح للذنوب وجبل من الحسنات، ومن حج البيت حج مبرور وتوفى يدخل الجنة بأذن الله، يكون الحاج في طريقه في حفظ الله ورعايته، وانه لاقتداء بأعمال فعلها الرسول صل الله عليه وسلم، وانه لتلبيه نداء الله ولتكمله أركان الاسلام.

وانه يجب ان يتم بتوافر الشروط ان يكون بالغ عاقل قادر، وان الله لا يكلف النفس الا وسعها فهو لم يفرضه على المسلمين وان يضيق على الفقير المحتاج ولكنه قال انه من استطاع اليه سبيلا ولم يقل انه يجب ومن تركه يأثم، هو الله ارحم الراحمين يسير على الفقراء الطاعات ولا يعسرها.

زر الذهاب إلى الأعلى