كيف يغفر الله الذنوب الكبيرة؟

كيف يغفر الله الذنوب الكبيرة؟ سؤال يحير كل المسلمين الذين يخافون من عقاب الله سبحانه وتعالى يوم القيامة لهم على ما يرتكبونه من ذنوب ومن أعمال تغضبه وتجعلهم من العاصيين أو المغضوب عليهم .

ما هي الذنوب الكبيرة؟

الذنوب الكبيرة هي الزنا والقتل والإشراك الله والسحر واستحلال مال اليتيم والربا.

كيف يغفر الله الذنوب الكبيرة؟

هل تعرف كيف يغفر الله الذنوب الكبيرة؟ لأن الجميع يعرف أن هناك ذنوبًا لا تغفر وهي الذنوب التي يطلق عليها الذنوب الكبرى ومنها بالتأكيد قذف المحصنات.

التوبة هي الطريق الأساسي للوصول إلى مغفرة الله سبحانه وتعالى للذنوب الكبرى وعلى رأسها الشرك بالله سواء بالخروج عن ملة الإسلام واتباع أديان أخرى مثل الديانات التي تعبد الشمس أو أي كائن آخر ولا يعبدون الله، جاء ذلك في الآيات رقم   48 في سورة النساء و رقم 72 في سورة المائدة وفي الحديث النبوي الشريف الذي يؤكد دخول المشركين النار.

الشرك الذي يطلق عليه الشرك الأصغر وهو السحر لأن الساحر يستعين بالجان دون الاستعانة بالله سبحانه وتعالى فهذا يعادل عقابه عقاب المشركين بالله العظيم.

ورد في آيات الذكر الحكيم وفي السنة النبوية كيفية غفران الذنوب الكبيرة وذلك من خلال بعض الأعمال المحببة لله والتي تؤدي لرفع درجات فاعلها أصغرها استحسان التطهر وصلاة ركعتين والاستغفار وقد ذكر ذلك في الآية رقم 135 في سورة آل عمران.

تعرف على: هل توبة الزاني مقبولة؟

كيف يستغفر الإنسان بطريقة صحيحة؟

يمكن للإنسان الذي ارتكب ذنبًا كبيرًا وتاب توبة نصوحة وأراد أن يغفر الله له ذنبه فعليه أن يقول صيغة الاستغفار الصحيحة وهي أن يستغفر الله أولا أو يطلب من الله أن يغفر له وأن يؤكد عدم وجود إله آخر غير الله سبحانه وتعالى وأن الله هو خالقه وأن هذا الإنسان ما هو إلا عبدًا لله وأنه يحافظ على العهد وعلى الوعد قدر استطاعته، ثم يستعيذ بالله من العمل السيء الذي قام به مع اعترافه بعدم وجود غافر للذنوب غير الله سبحانه وتعالى.

يمكن للإنسان أن يتلفظ بالطريقة الصحيحة للاستغفار في أي وقت من اليوم لعدم وجود وقت معين لذلك كما يمكنه أن يكرر هذه الصيغة قدر استطاعته لعدم تحديد عدد للتلفظ بهذه الصيغة للاستغفار.

بذلك نكون أجبنا على سؤال كيف يغفر الله الذنوب الكبيرة؟ ويتبقى فقط التأكيد على ضرورة اغتسال الإنسان والتعبير عن توبته بصدق من العودة لهذا الفعل مرة ثانية.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى