قصة حرق بيت أبي الدرداء 

قصة حرق بيت أبي الدرداء، كان أبي الدرداء رضي الله عنه صحابي وقاضي وفقيه وقارئ القرآن، وكان من رواة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، وكان من الأنصار كان من بني كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج، وقد أسلم يوم غزوة بدر، وقام بالدفاع عن النبي في غزوة أحد، وشهد مع النبي صلى الله عليه وسلم الكثير من الأحداث والمشاهد، وكان أبي الدرداء من المجتهدين جدا في التعبد وقراءة القرآن فذهب إلي الشام بعد أن تم فتحها لكي يعلم الناس القرآن الكريم ويفقههم في الدين، ثم بعد ذلك عين قاضيا على دمشق واستمر بها حتى توفاه الله في خلافة عثمان بن عفان وسوف نقدم لكم في السطور المقبلة قصة حرق بيت أبي الدرداء.

قصة حرق بيت أبي الدرداء 

قصة حرق بيت أبي الدرداء، قد روي عن طلق بن حبيب قال: أنه جاء رجل إلى أبي الدرداء رضي الله عنه وقال له يا أبي الدرداء إن بيتك قد احترق، فقال له أبي الدرداء لم يحترق البيت، وقد علمت أن الله تعالى لم يفعل ذلك بسبب كلمات سمعتها من النبي صلى الله عليه وسلم فمن قالها أول نهاره لم تصبه أي مصيبة حتى يمسى ومن قالها آخر النهار لم تصبه أي مصيبة حتى يصبح وهذا كان حديثا ولكن قيل أنه ضعيف. 

نقدم لك: من الصحابي الذي غسلته الملائكه ولماذا؟ 

التحقق من قصة حرق بيت أبي الدرداء 

قصة حرق بيت أبي الدرداء، تخضع القصة لشروط الأحاديث فيمكن الحكم عليها أنها صحيحة ويمكن أن تكون غير صحيحة، وقد قيل أن هذا الحديث ضعيف لأن يوجد به بعض العلل في رجاله الرواة، وأن هذا الحديث في سنده رجل يسمى الأغلب بن تميم وهذا الرجل حكم عليه بعض علماء الحديث أنه ضعيف وكان منهم الإمام البخاري وقد نقل عنه الإمام الذهبي في كتابه أيضا ميزان الاعتدال في نقد الرجال، وقد حكم على هذا الحديث الذي قاله أبي الدرداء أيضا الحافظ العراقي في كتابه المغني عن جماعة الأسفار في الأسفار، والله عز وجل أعلى وأعلم فقد قيل أن هذه القصة غير مؤكدة وسندها غير صحيح. 

زر الذهاب إلى الأعلى