صفات الماء النجس في الاسلام وحكم الوضوء به

صفات الماء النجس متعددة، وهذا يعود إلى كون الحديث عن الأنواع المختلفة من المياه في ديننا الإسلامي من الأمور الضرورية، وذلك يعود إلى كون ذلك المياه هو السبب في طهارة الشخص، كما أن تلك الطهارة هي أهم الشروط من أجل الصلاة، وحول الصفات المتعلقة بالماء النجس سنتحدث في هذا المقال. 

صفات الماء النجس 

من الممكن تعريف الماء النجس على أنه هو أي مياه قد تدخل فيها عامل خارجي تسبب في تغير اللون أو الطعم لها، وحول الصفات المختلفة لذلك الماء فسوف نشرح فيما يلي:

  • تواجد المياه بدرجة قليلة، إضافة إلى أنه نلاحظ أن اللون أو الطعم أو الرائحة له قد تغيرت بشكل ملحوظ. 
  • أو أنه كان هناك ماء كثير وقد وجدنا أنه قد حدث فيه بعض النجاسة والتي قد تسببت في تغير الصفات الطبيعية لهذه المياه. 
  • بالإضافة إلى تواجد مياه جارية قد حدث فيها تغير لرائحتها بطريقة واضحة. 

تعرف على: سنن الوضوء بالصور

أمثلة الماء النجس 

هناك العديد من الأمثلة لتلك المياه وهي:

  • وجود مياه بكميات كبيرة ثم وقع بها إحدى الحيوانات الميته، مما أدى إلى التسبب في تغير الرائحة والطعم لها، كذلك مياه الصرف التي تكون غير معالجة. 
  • أيضًا لو كان هناك كوبًا من المياه ثم سقطت فيه بعض النقاط من الدم، أو اختلاط بعض البول بكمية مياه تسبب نجاستها، لهذا فإن رسولنا قد نهانا عن القيام بالاغتسال أو التبول في المياه وخصوصًا الراكدة. 

ما هو حكم استخدم المياه النجسة؟ 

حول حكم استخدام تلك المياه سنتحدث كالآتي:

  • قد حرم بكل تأكيد علي المسلم أن يقوم باستعمال تلك المياه وذلك في أمور حياته المختلفة، وخصوصًا في الوضوء وكذلك الشرب. 
  • لكن كان يوجد اختلاف فيما يتعلق باستعمال تلك المياه في سقي النباتات منها، فبالنسبة لرأي الحنابلة فهم يرون أن ذلك الفعل محرمًا. 
  • أما بالنسبة للنووي فقد قاموا بالإفتاء على نحوين مختلفين، أنه هناك بعض الزروع تكون الثمار الخاص بها بعيدة كثيرًا عن الأرض وبالتالي لن تتأثر بتلك المياه ففي تلك الحالة يجوز سقي الأرض منها، أما الأرض التي تكون ثمارها قريبة وسوف تتأثر بتلك المياه فيكون من الأمور المحرمة سقي الأرض بتلك المياه النجسة. 

زر الذهاب إلى الأعلى