حكم زكاة الفطر لمن فطر بعذر

فُرضت زكاة الفطر على جميع المسلمين، الرجال، والنساء، والأطفال، والشيوخ، ولكن ماحكم زكاة الفطر لمن فطر بعذر، هل يستوجب الزكاة أم لا، فهناك أشخاص لا يستطيعون الصوم، لعدة أسباب، كالمرض، وفي حالة النفاس للمرأة، والكثير من الحالات المتشابهة، التي تضطر الشخص للإفطار في شهر رمضان، بسبب عذر قهري خارج عن إرادته، فماذا يفعل حيال ذلك الأمر.

حكم زكاة الفطر

  • شرع الله زكاة الفطر وفرضها على جميع المسلمين، وحكم زكاة الفطر، سواء للفاطر الذي له العذر، أو للصائم الذي أتم صيام الشهر واجبه.
  • فلا ترتبط زكاة الفطر بصيام الشخص من عدمه، بل هي فريضة فرضها الله سبحانه وتعالى، بهدف مساعدة الفقراء والمساكين.
  • فإذا لم يتمكن المسلم من الصيام، لأي سبب كان، فيجب عليه إخراج زكاة الفطر، فهي حق من حقوق الله واجبة التنفيذ.

وقت خروج زكاة الفطر

  • يسعى كل فرض مسلم حريص على دينه، ملتزم بتطبيق شرائع الله وحدوده على تحري الدقة، في معرفة وقت خروج زكاة الفطر.
  • إذا كنا قد انتهينا من معرفة حكم زكاة الفطر، فنحن بصدد معرفة الوقت المناسب لإخراج هذه الزكاة، التي فرضها المولى عز وجل.
  • فيمتد موعد إخراج زكاة الفطر، خلال شهر رمضان بأكمله، إلى آخر يوم فيه، ولا يجوز إخراجها بعد صلاة العيد، فهي بذلك تعد صدقة.

تعرف على: حكم دخول الحائض المسجد

فائدة زكاة الفطر

  • لم يشرع الله جل شأنه فريضة من الفرائض إلا لحكمة إلاهية، يريد بها إسعاد البشرية والتخفيف عنها، فرحمة الله تحيط بنا دائمًا.
  • فقد فرضت زكاة الفطر لتنقي الصائم وتطهره، من الآثام التي من الممكن أن يكون أقترفها أثناء صومه، كاللغو في الحديث، أو السب، أو النميمة.
  • فلا يوجد شخص معصوم من الخطأ، فيريد الله أن يتقبل من المسلم صيامه، دون أن ينقص من أجره شيئًا، وزكاة الفطر تقوم بهذه المهمة.
  • كما لزكاة الفطر دور في مساعدة المحتاجين، والمساكين، المقبلين على عيد الفطر، ولا يستطيعون شراء مستلزمات العيد، فتكون هذه الصدقة سند لهم.

وبذلك نكون قد انتهينا من مناقشة حكم زكاة الفطر، والأوقات المناسبة لخروجها، والفائدة التي تعود على المسلمين منها.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى