حكم التحليل أثناء الصيام

السؤال:

ما هو حكم التحليل أثناء الصيام حيث أنني رجل مريض، يحتاج العلاج إلى اجراء تحليل كل أسبوع، وسحب عينة من الدم تتراوح حول خمسة سنتيمترات، فهل هذا أخذ عينة الدم يفسد الصيام أم لا؟

الإجابة:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف خلق الله وخاتم المرسلين أما بعد/

إن مقدار عينة الدم المسحوبة لا تقوم بالتأثير على الصيام. حيث أن هذا المقدار ليس كثيرًا ولا يسبب الضعف أو الشعور بالتعب للصائم.

وسأل أحد الأشخاص الإمام ابن باز ما هو حكم أخذ عينة من الدم من المرض الصائم أثناء شهر رمضان؟

فكانت الإجابة على سؤال حكم التحليل أثناء الصيام كالتالي:

“هذا النوع من التحاليل لا يفسد الصيام لكنه يقوم بالإعفاء عنه. حيث أنه من الأمور الضرورية التي يتطلب فعلها. ولا تعتبر من المفطرات التي تعرفها الشرعية الإسلامية”.

تعرف على: 5 مبطلات الصوم للزوجين

كما سأل أحد الأشخاص الإمام ابن عثيمين هل عند اجراء تحليل الدم يفسد الصوم للصائم؟

وكانت الإجابة:

“لا يمكن أن نعتبر خروج الدم من الصائم من أجل أخذ عينة دم للتحليل أنه من المفطرات. كما أنه يحتاج الطبيب إلى سحب عينة من الدم من أجل متابعة صحة المريض. فذلك لا يفسد الصيام. حيث أن الدم يتحرك لا يقوم بالتأثير على صحة الجسم مثل تأثير الحجامة أثناء الصيام فيعتبر من المفطرات. وفي الحقيقة استمرار الصيام ولا يتم فساده إلا في حالة وجود إثبات شرعي. ومن هذا ندرك أنه لا يوجد إثبات أن عينة الدم تفطر الصائم. ولكن بخصوص سحب عينة دم من الصائم حتى يتم التبرع به لمريض يحتاج إلى الدم. فإنه لو تم سحب عينة كبيرة من الدم التي تؤثر على الجسم مثل تأثير الحجامة فيعتبر ذلك من مبطلات الصيام. وبناءًا على ذلك إن كان الصيام من أجل أداء فريضة فلا يصح لشخص التبرع بعينة كبيرة من الدم وهو صائم. ويسمح فقط في هذه الحالة إذا كان المريض الذي يحتاج الدم في حالة خطير لا يمكن فيها الانتظار حتى بعد المغرب ففي تلك الأمر يمكن أن يتم التبرع بالدم. ويقوم بتناول الطعام والشراب حتى يستعيد قوته. بعد ذلك يقوم بقضاء الأيام التي فطرها.

والله أعلم.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى