حذيفة بن اليمان صاحب سر الرسول 

صاحب سر الرسول، وهو حذيفة بن اليمان أبو عبد الله، وهو بن حسيل بن جابر بن ربيعة بن عمرو بن جروة بن الحارث بن قطيعة بن عبس وكان لقبه اليمان وكانت أمه الرباب بنت كعب بن عدي بن كعب بن عبد الأشهل، وكان من كبار الصحابة وشهد مع الرسول صلى الله عليه وسلم كل الغزوات ما عدا غزوة بدر، وقد عرف عنه التقوى والورع كما قام بنقل الأحاديث للنبي صلى الله عليه وسلم، وكان أمين على سر الرسول، حيث أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يسأله كثيرا عن المنافقين، وكان لا يشهد جنازة لم يشهدها حذيفة رضي الله عنه. 

 صاحب سر الرسول صلى الله عليه وسلم

صاحب سر الرسول هو حذيفة بن اليمان، حيث قد أطلق عليه هذا الوصف حينما ذهب علقمة رضي الله عنه إلى أبي الدرداء رضي الله عنه، فقال له أبي الدرداء أليس فيكم صاحب سر رسول الله، وسبب وصفه بهذا الوصف، هو أن النبي صلى الله عليه قد أسر إليه بأسماء المنافقين وأنسابهم والفتن التي ستواجه هذه الأمة والتي ستمر بها، وذلك عندما قام بحماية رسول الله صلى الله عليه وسلم من أناس قد حاولوا أن يقتلوه بإسقاط عن راحلته وهو نائم.

فقام بمنعم من الوصول إليه بقيامه برفع صوته بالقراءة حتى استيقظ النبي صلى الله عليه وسلم وانتبه لذلك، وقام رضي الله عنه بإخبار الرسول بأسماء الأشخاص الذي حاولوا أن يقتلوه بعد أن سأله عنهم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم إنهم منافقون، وأمره بأن لا يعلم أحد بذلك،  وكان السبب في ائتمان الرسول له على هذا السر هو شدة قربه منه والثقة العالية به ومكانته المتميزة الذي كان يحظى بها عند النبي صلى الله عليه وسلم. 

تعرف على: عمل الرسول في التجارة

مواقف حذيفة بن اليمان

كان لحذيفة بن اليمان رضي الله عنه مواقف كثيرة تبين جهاده في الدعوة الإسلامية، حيث قد شارك هو ووالده في غزوة أحد وكانوا متشجعين على القتال من أجل نيل الشهادة، فنالها أبوه لأنه قد قتله بعض الصحابة بالخطأ، لأن من عادة رجال الجيش أن يقوموا بتغطية وجوههم وحمايته بما معهم من الدروع في الحرب، وهذا من الممكن أن يؤدي قتل رجال الجيش بعض أفراد بالخطأ وبدون أن يشعروا بذلك، وعندما رأى حذيفة والده مقتولا، صاح قائلا أبي أبي يا قومي راح أبي خطئا.

ولكنه قد تنازل عن دية قتل أبيه بالتصدق بها على المسلمين، قد شارك أيضا رضي الله عنه في جميع فتوحات العراق وشارك في معركة نهاوند الكبرى التي قام فيها الفرس بحشد مائة وخمسين ألف مقاتل لمواجهة ثلاثين ألف مقاتل من المسلمين، ومن الفتوحات التي تمت على يديه رضي الله عنه فتح همدان والدينور والري، وقد توفاه الله عز وجل في المدائن رضي الله عنه بعد أن استشهد عثمان بن عفان رضي الله عنه. 

زر الذهاب إلى الأعلى