قصة النبي المدفون في نهر النيل واخرجه سيدنا موسى من النهر

النبي المدفون في نهر النيل قد نسمع هذا السؤال ولكننا لا نعرف الإجابة، وقد نتذكر أيضا لنجد الحل من الأنبياء مروا على مصر وعاشوا بها لنجد أن الكثير من الأنبياء عاشوا بمصر ولكن من النبي المدفون في بالنهر ولماذا؟

 النبي المدفون في نهر النيل

إن النبي المدفون في نهر النيل هو نبي الله يوسف، وقد جاء يوسف إلى مصر وهو بضاعة وشاء القدير أن يشتريه العزيز وعاش معه وكبر وتعلم وقد اتخذه ولدا له،  ولكن سرعان ما عادت حياته إلى الألم والصعوبات مثل من قبل.

عندما ولد سيدنا يوسف لم يحبه إخوانه وكان نبي الله يعقوب والده، ولكنه أحبه بشده ومن هنا كره إخوانه واخذوه ليلعب معهم، ولكن دبروا له مكيده والقوه في البئر وعند مرور قافله انقذته وباعته للعزيز وكبر وشب.

ولكن جمال يوسف كان شديد ويجذب له الانظار، وكانت زوجت العزيز قد فتنت به وزج به بالسجن، ولكن عادة عدالة السماء وظهرت براءة واصبح هو عزيز مصر وعاش بمصر وتوفى النبي المدفون في نهر النيل عن عمر 120عام.

 النبي المدفون في النيل هو يوسف ولكن لماذا دفن هكذا؟

عند وفاة سيدنا يوسف اجتمع الشعب المصري واختلفوا على مكان دفنه فكل جزء كان يريد دفنه في محيط بلدته كي يتبارك به، واشتد النزاع حتى أتوا بفكرة أن يضعوه في صندوق من الرصاص، ووضعه بنهر النيل حتى تسري المياه عليه، وتأتى البركة إلى مصر كلها وفعلا نفذوا ذلك الفكرة ودفن بنهر النيل.

 النبي المدفون بنهر النيل! وهل ما زال بالنهر إلى الآن؟

لا لم يبقى سيدنا يوسف في النهر إلى الآن، فقد تم إخراجه ودفن في فلسطين.

 النبي الذي دفن بنهر النيل! ومن قام بإخراجه؟ وكيف؟

نبي الله يوسف هو النبي المدفون بالنهر وقد تم إخراجه على يد سيدنا موسى، فقد أوحى الله إلى موسى أن يخرجه من النهر ودفنه بجوار أبيه يعقوب وجده إسحاق وإبراهيم، تعتبر معجزة وفاته مثل معجزة وفاة سيدنا سليمان.

 فقيل إنه دفن فلسطين ولكن أين وكيف؟

قيل إن من تعرف مكان الدفن امرأة عجوز من بني إسرائيل، ودلتهم على مكان ودفنه سيدنا موسى ولكن المكان غير معلوم قيل إنه دفن في أورشليم وقيل إنه دفن في حبرون وقيل إنه دفن في نابلس

النبي الذي دفن بنهر النيل كان يوسف عن عمر 120عام ،ولكنه اخرج على يد سيدنا موسى بعد معرفة مكان دفنه على يد امرأة عجوز من بني إسرائيل، ودفن بجوار أبيه وجده في مكان ما في فلسطين وذلك كان وحي من الله وتعزيزا لسيدنا يوسف عليه السلام.

زر الذهاب إلى الأعلى