أحكام السفر في الشريعة الإسلامية

أحكام السفر في الشريعة الإسلامية سيتم التعرف عليها بالتفصيل، فقد وضع الدين الاسلامي الحنيف الشروط والأحكام لكل المعاملات والتصرفات التي يقوم بها المسلم، والالتزام بها يعصمه من الوقوع في الإثم أو الخطأ، والسفر هو ان يفارق الانسان موطنه أو المكان الذي يعيش فيه وهنا لابد أن يعرف الأحكام الخاصة بالسفر.

أحكام السفر في الشريعة الإسلامية

عندما يسافر المسلم إلى بلد أخر غير موطنه تاركًا المكان الذي اعتاد العيش فيه، فهناك مجموعة من أحكام السفر في الشريعة الإسلامية تختص بقيامه بالعبادات الواجبة عليه مثل الصيام والصلاة، فقد أجاز الاسلام بعض الرخص بالنسبة لأداء تلك العبادات تيسيرًا عليه.

  • فقد أجاز الشرع قصر الصلاة في حالة السفر، واستخدام تلك الرخصة من السنة حيث يذكر عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قصر الصلاة في حالة السفر، ولا يرتبط القصر بالوسيلة التي يستلقها المسافر في سفره، فله أن يقصر الصلاة في حالة السفر سواء كان ماشيًا أو راكبًا.
  • كما أنه يجوز الجمع بين صلاتين في حالة السفر، والجمع بين الصلوات يكون تقديم أو تأخير مثل الجمع بين صلاتي المغرب والعشاء أو الظهر والعصر كما في يفعل الحجاج في الحج.
  • كما أباد الدين الاسلامي اليسر الإفطار في شهر رمضان للصائم، وبعض العلماء يقر بوجوب نية الإفطار فبل وقت الفجر والبعض الأخر يجد جواز افطار المسافر إذا أحس بالتعب وخاف على نفسه من المرض.
  • كما هناك بعض الرخص في الوضوء وليس للصلاة فقط، فقد اجاز الاسلام المسح على الخفين عند الوضوء بدل من غسل الأرجل، وتصل مدة مسح الخف لحوالي ثلاثة أيام بلياليهم في السفر وإذا كان مقيم تكون المدة يوم وليلة فقط.

تعرف على: الحالات التي يجوز فيها السفر بدون محرم

حكم سفر المرأة في الشريعة الإسلامية

قد استوجب الدين الإسلامي أن يرافق المرأة في السفر محرم، ولا يجوز لها أن تسافر بمفردها وهذا خشية عليها وصون لها من أن يقوم أحد بمضايقتها في حالة وجودها بمفردها أو الوقوع في الرذيلة لعدم وجود الناصح أو الرادع لها.

وقد بينا هنا بعض أحكام السفر في الشريعة الإسلامية لإفادة المسلمين الذين يتحرون الشرع في جميع تصرفاتهم، وهذا أمر ضروري لكل مسلم، وعدم السعي وراء معرفة أحكام الدين يأثم عليه المسلم حيث أن سبل المعرفة أصبحت متعددة ويمكن الحصول عليها بسهولة.

زر الذهاب إلى الأعلى