الحج والعمرة

واجبات الحج والعمرة

واجبات الحج والعمرة لكل ركم من أركانهم، بالإضافة إلى الواجبات العامة التي لا تتعلق بركن بعينه، وتناول فقهاء المذاهب الأربعة تلك الواجبات بالتفصيل للبيان والإيضاح للحجاج والمسلمين أجمع لأداء فريضة الحج بالطريقة الصحيحة بإذن الله.

واجبات الحج والعمرة

    فمن رأي علماء الشافعية ان واجبات الحج والعمرة تكون خمسة وهي أن يحرم الحاج في الميقات والمرور بالمزدلفة، أن يرمي الجمرات وهي تخص الحج دون العمرة، وكذلك يستوجب على الحاج ان يبيت في منى.

ترمى الجمرات الثلاث في أيام التشريق وتكون الجمرة عبارة عن سبعة حصوات ولابد أن يكون الرمي باليد ولا يستخدم أي أداة في ذلك مثل القوس أو نحوه، كما لابد أن تكون حجارة وليس أي شيء أخر.

سنن الحج

  • يري الحنفية أن المبيت في منى من السنن ليلة عرفة وأن يبيت الحاج في المزدلفة ليلة العيد، بعد النزول من جبل عرفات.
  • وعند الشافعية يجزي ان يمكث الحاج في منى فترة للاستراحة فقط يوم عرفة، أما المبيت يكون في أيام التشريق.
  • عند المالكية الخطبتان  التي تكون بعد الزوال وجمع صلاتي الظهر والعصر و وكذلك جمع المغرب والعشاء جميعًا من السنن.

سنن العمرة

السنن تكون بخلاف الواجبات والأركان، ولا يأثم الحاج على تركها ولا يكون عليه دم وهي تفعل من أجل كمال الشعيرة ولكن لا تبطل من دونها، ومن سنن العمرة ما يلي:

  • رفع الصوت بالتلبية مع الإكثار من الدعاء والتلبية.
  • من السنن أيضًا أن يقبل المعتمر الحجر الأسود إذا استطاع دون مزاحمة.
  • الغسل والتطبيب بأفضل أنواع الطيب.

حكم ترك واجبات الحج

  • يكون على الحاج دم إذا قصر في أداء واجب من واجبات الحج، فيقوم بذبح شاة إذا لم يقم بالإحرام قبل الميقات، وإذا لم يستطع فعليه صوم ثلاثة أيام كفارة عن ذلك في مكة ، أو أن يصوم ثلاثة قبل عرفة وسبعة بعد العودة من الحج.
  • أما إذا ترك المعتمر واجب من واجبات العمرة وهو يعرف ذلك فأنه عليه أثم ولكن لا تبطل عمرته، وكذلك ليس عليه دم، أما إذا كان يجهلها فلا يكون عليه اثم ولا دم.

واجبات الحج والعمرة ضرورية وترك واجبات الحج يكون عليه دم حيث أنها أساسية في أداء مناسك الحج، اما بالنسبة للعمرة فتفويتها في ترك للفضيلة وكما أداء العمرة ويكون فات المعتمر خير كثير ولكن تتم عمرته ولا تبطل.

زر الذهاب إلى الأعلى