هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين؟

هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين؟ يأتي ذي الحجة ويأتي معه أفضل الأيام، وان الأعمال في هذه الأيام لها أجر مضاعف وان صيام اليوم منها كصيام سنه وان القيام بها كقيام ليله القدر، فقال رسول الله صل الله عليه وسلم أن فضل العشر من ذي الحجة فضل عظيم وان أجرهم مضاعف أكثر من صيام أي يوم بالعام حتى فضل أيام العشر أفضل من أيام رمضان.

صيام العشر من ذي الحجة

وعن سؤال هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين؟ إن الصيام يجب بالنية وان الأعمال بالنيات، وان صيام العشر من ذي الحجة من أفضل الأيام وأنه ليس لأيام العشر أيام أفضل منها فصيام اليوم الواحد كصيام سنه، وان بها يوم عرفة وهو خير يوم طلع على المسلمين أجمعين، وهو ليس بفرض ولكنه سنه مؤكدة عن رسول الله صل الله عليه وسلم، ولكن هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين أي نية صوم ذي الحجة ونية القضاء

هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين؟

قد اختلف العلماء والصحابة في موضوع  هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين؟ فمنهم من قال انه يجوز لما في هذه الايام من فضل عظيم وان القضاء في هذه الأيام يكون زيادة في أجر الأيام.

وكان هناك رأى وهو الارجح إن أيام القضاء كثير يستطيع ان يقضى في أي يوم آخر، وان صوم ذي الحجة ينفرد فقط بالطاعات وبصوم هذه الأيام لما فيها من افضال عظيمة وامتثالا لأوامر الله -سبحانه وتعالى- واقتداء بالرسول صل الله عليه وسلم، وانه ليس بمحرم ولكن غير مستحب لأنه قد يخلط بين صيام ذي الحجه وقضاء ما عليه.

فنجد ان هل يجوز صيام العشر من ذي الحجه بنيتين

الإجابة هو الرأي الارجح لا لما به من تدخل العبادات وانه غير مستحب ان يخلط المسلم في العبادات فانه من الأفضل الانفراد بالعبادات وقضائها في أوانها وترك فضل وطاعه وقضاء أيام ذي الحجة بنية واحدة وهو ابتغاء فضل الله وان ينول فضل العبادات فيه وانها لأعظم الايام ويوم عرفة بها صيامه وقيامه وطاعته يغفر به الذنوب اجمعين.

زر الذهاب إلى الأعلى