الحج والعمرة

من أعمال اليوم الثامن من ذي الحجة

إن من أعمال اليوم الثامن من ذي الحجة هو الإحرام بالحج بعد أن يحلوا فهو أحد العشرة أيام الذي ذكرهم الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم، وأقسم بهم بقوله “وليالٍ عشر” في سورة الفجر، أي العشرة الأوائل من ذي الحجة لما لهم من فضل كبير.

حيث أن الأعمال فيها هي أفضل من القيام بها في غيرها من الأيام، حيث ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث بذكره أنهم أفضل الأيام في الأعمال.

من أعمال اليوم الثامن من ذي الحجة

  • هو يسمى بيوم التروية حيث أن الذين أحلوا من بعد العمرة، أو الذين فسخوا إحرامهم عمرة، فيقومون بالحج في الضحى من المسكن الموجودين به، أو من سكان مكة المكرمة، والذين لم يحلوا من الإحرام فهم يبقون على الإحرام.
  • من أعمال اليوم الثامن من ذي الحجة المستحبة وقت الإحرام الاغتسال والنظافة والتطيب، وفعل كل ما يجب فعله وقت الإحرام.
  • نية الحج بالقلب وقول لبيك حج، أما إذا كان الحج لشخص آخر ينوي بقلبه أنه لشخص آخر ويقول لبيك حج لفلان ثم الاستمرار في التلبية بقول لبيك اللهم لبيك وإن أراد أن يزيد عن التلبية يقول لبيك إله الحق لبيك التي وردت عن النبي الكريم.
  • من المستحب كذلك الذهاب إلى منى وقت الضحى في اليوم الثامن من ذي الحجة قبل الزوال وأن يكثر من التلبية، ويصلي الحجاج في مني الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر لليوم التاسع قصرًا ويكون بلا جمع، عدا المغرب والفجر فلا يقصران، حتى أهل مكة يقصرون بمنى مثلهم مثل باقي الحجاج.

معنى التروية

سمي اليوم الثامن من ذي الحجة بيوم التروية لأن الماء في منى كان قليل فكانوا يرتوون لما بعد من الماء ويقومون بروي بعيرهم وهو يعتبر سبب قوي لمعنى التروية، كما يذكر الحنابلة سبب آخر وهو أنهم يرتوون الماء فيه لما بعده، وأن إبراهيم عليه السلام كان يتروى فيه بأمر الرؤيا.

وفي النهاية نكون قد وضحنا لكم أن من أعمال اليوم الثامن من ذي الحجة هو الإحرام وفعل كل واجبات الإحرام من تطهر وكذلك قد وضحنا لكم المستحبات في ذلك اليوم.

اليوم الثامن من ذي الحجة هو يوم
أعمال يوم التروية لغير الحاج

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى