مكانة الشيخ ابن باز رحمه الله وأشهر مؤلفاته

مكانة الشيخ ابن باز رحمه الله، آل باز هي إحدي الأسر العريقة التي كانت تشتهر بالعلم والإيمان والأخلاق الحميدة حيث يرجع أصل هذه الأسرة إلى المدينة المنورة، وقد حظيت تلك الأسرة بنعمة كبيرة وهي الشيخ ابن باز رحمه الله، كان الشيخ ابن باز يعرف بأبي عبد الله عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الرحمن آل باز، وقد ولد في أواخر سنة 1330،حيث ولد في الرياض بالمملكة العربية السعودية، ونشأ وتربى بها، ولكن توفي والده في مرحلة طفولته ولم يكن الشيخ يستطيع تذكر ملامح والده، حتي وصل إلي سن التمييز وحينها دخل الكتاب وبدأ في تعلم مبادئ الدروس،  ثم بدأ في حفظ القرآن الكريم أيضا، وكان منذ بداية دراسته شخصا طبيعيا حتى أصيب بأحد الأمراض الخطيرة، مما أدي إلى إصابته بضف البصر وذلك بصورة تدريجية، وكان هذا في عام 1346، كان الشيخ ابن باز رحمة الله يقضي معظم أوقاته في المساجد. 

ردة فعل الشيخ ابن باز رحمه الله على الإبتلاء 

ردة فعل الشيخ ابن باز رحمة الله على الإبتلاء، عندما تعرض لتلك الإصابة تقبل الأمر بصدر رحم ثم حمد الله على هذا الأمر ثم دعا الله بأن  يعوضه الله عن ذلك بالبصيرة في الدنيا وايضا الجزاء الحسن في الآخرة، واستشهد بوعد الله سبحانه على لسان نبيه الحبيب المصطفى صلّى الله عليه وسلم، ثم دعا الله سبحانه أن يجعل عاقبة هذا حميدة في الدنيا والآخرة.

عوض الله له وقد أعطاه الله تعالى من  عظيم الأجر على صبره واحتسابه، وأصبحت تلك الإصابة نعمة من عند الله حيث أغفل الشيخ عن زينة الدنيا والفتن التي تحدث فيها، فقد كان قمة في الزهد والورع والتواضع والتذلل، كان يشتهر ابن باز بالكرم، وأنعم الله علية بنعمة البصيرة، وأكرمه الله بمكانة كبيرة، وعمل الشيخ ابن باز في القضاء العام وكان ذلك في عام 1357، وكان ذلك بعد أن تبين موهبته في العلوم الدينية والقرآن الكريم.

تعرف على: مؤلفات الإمام البخاري وحياته العلمية

تميز الشيخ ابن باز رحمه الله بالعديد من المميزات وأصبح ذا مكانة عالية

تميز الشيخ ابن باز رحمه الله بالعديد من المميزات وأصبح ذا مكانة عالية، كان الشيخ ابن باز يتميز بالكرم، والأخلاق الحميدة، وكان سريع البديهة، و يمتلك ذاكرة قوية في الحفظ، ولهذا عندما يسأله أحد عن حديث أو أيات قرآنية فكان يجيب بسرعة كبيرة، وارتفعت مكانة الشيخ ابن باز رحمه الله وكان منارة مضيئة في العلم والعلوم المختلفة.

حيث تفوق في الكثير من المجالات، حيث كان يتعلم تحت يد كبار الشيوخ الشيوخ في الرياض حينذاك، حيث كان هذا سبب ارتفاع مكانته فكانت المملكة العربية السعودية صاحبة النصيب الأكبر في إخراج عدد كبير من العلماء والفقهاء الذين لهم دور ريادي كبير في تعليم الناس علوم الفقه والعلوم الدينية المختلفة، لذلك كانت مكانة الشيخ ابن باز رحمة الله بينهم عظيمة.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى