متى لا تقبل التوبة؟ 

متى لا تقبل التوبة، إن من رحمة الله وفضله أنه يقبل التوبة من العبد الذي تاب عن المعاصي والذنوب التي فعلها، وعزم على عدم الرجوع إليها، وباب التوبة مفتوح في أي وقت والله يقبل التوبة من عباده. دائما ولكن لم يقبل من عباده التوبة إذا أدرك الإنسان العاصي الموت وبلغت الروح الحلقوم، فهنا لم تقبل التوبة من العبد، وهذا هو المقصود بالغرغرة التي وردت في أحد الأحاديث ونتحدث في الفقرات التالية بتفصيل أكثر عن هذا الموضوع. 

متى لا تقبل التوبة؟ 

متى لا تقبل التوبة، حدد الله عز وجل وقتين تقل فيهم باب التوبة، الوقت الأول هو عندما يغرغر الإنسان والمقصود بالغرغرة أي وصول الروح إلى الحلقوم، والوقت الثاني عندما تخرج الشمس من المغرب، فالشخص له حق التوبة في أي وقت ما عدا هذين الوقتين. 

اقرأ: ما هي كبائر الذنوب؟

ما شروط التوبة النصوح؟ 

ما شروط التوبة النصوح، التوبة لها مجموعة شروط يجب أن تتوافر في العبد التائب وهي كالتالي:

  • أن يكون مخلص النية لله تعالى حبا فيه ورغبة في نيل رضاه وعدم اتخاذ معين غير الله وأن يكون المقصد من التوبة هو التقرب إلى الله وطاعته وليس لهدف دنيوي.
  • إقلاعه عن الذنب أي تركه للذنوب الذي كان يفعلها ويركبها وتجنب أي أمر يقربه من ذلك الذنب لكي يتخلص منه كليا.
  • أن يندم على إرتكاب الذنب وأن يستشعر عظمة الله عز وجل عند ارتكابه لأي ذنب، وأن يندم على ما تقدم منه وقصيره في حق الله، وأن يرجو  من الله تعالى الرحمة والمغفرة. 
  • العزم على هجران الذنب، يجب أن يعزم بكل جهده على عدم الرجوع إلى الذنب مرة أخرى وإصلاح كل ما فعله من تقصير نحو الله سبحانه وتعالى، وذلك بأن يكثر من الطاعات ويترك المعاصي والمنّكرات التي كان يفعلها، وأن يرجع حق الغير إذا كان ذنبه يخص حقوق العباد. 
  • أن يكون على دراية بالوقت المخصص لقبول التوبة، وأن تكون التوبة قبل شروق الشمس من المغرب وقبل بلوغ الروح إلى الحلقوم. 

ها نحن قد اختتمنا مقالنا هذا والذي قدمنا لكم فيه موضوع مهم جدا وهو متى لا تقبل التوبة، وما شروط التوبة النصوح، نود أن يكون هذا المقال أفاد سيادتكم، شكرا لكم. 

زر الذهاب إلى الأعلى