متى بكت الشجرة؟

متى بكت الشجرة قد يتساءل الكثيرين عن الشجرة وهل تمتلك الشجرة مشاعر مثلنا، ولكن فيما يتعلق الأمر برسولنا عليه أفضل الصلاة والسلام، فإن الأمر يكون مختلفًا، فقد حنت الشجرة لرسول الله وبكت من كتر شوقها لرسولنا، لهذا فاننا في هذا المقال سوف نقوم بالتحدث عن متي بكت الشجرة، إضافة إلى رؤية رسولنا بكل تفصيل.

متى بكت الشجرة؟

  • هل للأشجار مشاعر؟ متى بدأ بالبكاء؟ شوق جذع الشجرة الذي كان أول منبر في الإسلام وبكى بشوق لرسول الله وحزن على فراقه لما استبدله رسول الله بمنبر جديد، والذي لم يكف عن البكاء حتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعده الله بمرافقته في الجنة.
  • هي من معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم أن الجذع يبكي، وحدث هذا عندما كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم يخاطب المسلمين بإقامة منبر من جذع نخلة يصعدها ويكرز بها الناس ويطلب منهم ذكر الله وطاعته ويعلمهم القوانين، ويحافظون على الدين الإسلامي.
  • اكتشفنا أننا أحق بكاء شوق لرسول الله وحزن على عدم قدرتنا على مرافقته في الدنيا، وكذلك الرغبة في مرافقته في أعالي السماوات بإذن الله بعد مراجعة هذا.
  • كانت هذة اللحظة معجزة حية لاحظها جميع الحاضرين، أليس الرجال الذين يأملون في مقابلته أحق برغبتهم به.
  • أدرك هذا الجذع أنه حرم من ذكر الله وراحته بصحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخطبة وهو مجرد جماد، إلا أن شغفه غلبه وجعله روحًا تبكي وتتوق إليها.

 تعرف على: حكم صلاة التوبة

من أحق بالبكاء

  • حينما نسمع قصة الجذع الذي بكى على رسولنا عليه أفضل الصلاة والسلام يجعلنا نتساءل من هو الأحق بأن يبكي على الرسول، فقد حن الجذع لنبينا.
  • لهذا فإنه لابد وأن نكون نحن من نبكي شوقًا لنبينا، وحزنًا على عدم رؤيتنا له في تلك الدنيا، والدعوة باستمرار بأن نكون بمرافقته في أعلى درجات الجنان.
  • لابد وأن تكون دومًا في اشتياق دائم لرسولنا، واعمل في هذه الدنيا باتباع سنته من اجل أن تكون مرافقًا له ويشفع لك يوم القيامة.

 بهذا فإننا نكون قد تحدثنا عن متى بكت الشجرة بكل تفصيل، إضافة إلى من أحق بالبكاء على نبينا في هذا المقال. 

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى