الحج والعمرة

ما سبب نزول سورة الفجر في المصحف 2021؟

ما سبب نزول سورة الفجر القرآن هو كتاب الله المعجز عند المسلمين، نعظمه ونؤمن أنه كلام الله، وأنه قد أُنزل على النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- للبيان والإعجاز، وأنه محفوظ في الصدور والسطور من كل مس أو تحريف، وبأنه منقول بالتواتر، وبأنه المتعبد بتلاوته، وأنه آخر الكتب السماوية.

نزلت سورة الفجر بعد سورة الليل مباشرة حيث بدأت السورة بأسلوب القسم، وهي من السور التي لم يرد لفظ الجلالة فيها، وقد سردت قصصاً لأمم كذّبت المرسلين، مثل قوم عاد وثمود وفرعون، وفي هذا المقال سوف نوضح ما هو سبب نزول سورة الفجر.

ما سبب نزول سورة الفجر؟

ككل الآيات في السور القرآنية، تختلف أسباب النزول باختلاف الحوادث التي اقتضتْ نزول آية قرآنية تقوّم الناس تارةً، وتبارك عمل الناس تارةً أخرى، وفيما يخص سبب نزول سورة الفجر، فإنه ورد قول واحد في سبب نزول أواخر هذه السورة، وهو ما ورد عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- أَنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: من يشتري بئر رومة يستعذب بها غفر الله له، فاشتراها عثمان بن عفان رضي الله عنه، فنزلت فيه أواخر هذه السورة.

هل سورة الفجر مكية أم مدنية ؟

تعد سورة الفجر من السور المكية باتفاق مُجمع عليه، سوى ما حكى ابن عطية عن أبي عمرو الداني أنه حكى عن بعض العلماء أنها مدنية، ولكن الراجح أنها نزلت على النبي -صلى الله عليه وسلم- في مكة المكرمة، ويبلغ عدد آياتها ثلاثين آية، وهي السورة التاسعة والثمانون في ترتيب المصحف الشريف، حيث تقع في الجزء الثلاثين والحزب الستين.

مقالات ذات صلة

سبب تسمية سورة الفجر بهذا الاسم

لقد افتتح الله تعالى كلامه في سورة الفجر بالقسم، والله تعالى يقسم بالنجوم والليل والشمس، أي يقسم بهذا المخلوقات التي خلقها، وهي عظيمة أمام ناظر الإنسان، وقد ورد في مطلع هذه السورة القسم بالفجر وبالليالي العشر.

هذا ما يوضح أن سبب نزول سورة الفجر وسبب تسميتها جاء من مطلعها، وهذا شأن كثير من سور القرآن الكريم، أي أن سبب تسمية هذا السورة بهذا الاسم يعود إلى أن الله تعالى أقسم بالفجر في مطلعها.

زر الذهاب إلى الأعلى