فضل يوم عرفة وصيامه

فضل يوم عرفة وصيامه لغير الحاج الذي لم يكتب له زيارة البيت الحرام يسأل عنه العديد تمنيًا منهم بعظيم الأجر والثواب من الله عز وجل، فهل هي سنة مؤكدة أمر بها نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم فيتوجب على جميع المسلمين الاقتضاء بها.

فضل يوم عرفه وصيامه

تم توجيه العديد من الأسئلة لدار الإفتاء لمعرفة فضل يوم عرفه وصيامه، وجاء الرد بكونه سنة مؤكدة عن نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم، وهو من أعظم أيام التي يؤجر المسلم على سيامها بعد صيام صوم الفريضة بشهر رمضان المبارك.

ويجمع جميع الفقهاء على فضل يوم عرفة وصيامه وله عند الله جزيل العطاء والمغفرة والعتق من النار ويقول نبينا الكريم في حديث أسنده الإمام مسلم : ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدًا من النار من يوم عرفة” صدق رسول الله (ص).

فضائل يوم عرفه

  • يوم عرفة يأتي في العاشر من ذي الحجة بالإضافة إلا أنه من أيام فريضة الحج إلا أنه يعتبر من أيام واحد من الأشهر الحرم الأربع وقد ذكره الله في كتابه العزيز وجعله من الأيام المعلومات التي يستحب ذكر الله فيها.
  • يقول الله تعالى ” وَلَيَالٍ عَشْرٍ” ويعد يوم عرفة من تلك الليال العشر وفي هذا تبجيل وتعظيم كبير لله حيث تتنزل الرحمات والرضوان من الله عز وجل على عبادات فيفضل التقرب إليه بفضائل الأعمال والعبادات.
  • قد جعله الرسول الكريم من أيام أعياد المسلمين التي يستحب فيها التكبير والتهليل ويقول صلى الله عليه وسلم “يومُ عرفةَ ويومُ النَّحرِ وأيَّامُ التَّشريقِ عيدَنا أَهلَ الإسلامِ ، وَهيَ أيَّامُ أَكلٍ وشربٍ”

حكم صوم عرفة عند المذاهب الأربع

  • يرى المالكية والحنفية كراهة صوم يوم عرفة بالنسبة للحجاج إذا كان يتسبب عنه إضعاف لهمة الحاج وإرهاق لبدنه.
  • في مذهب الشافعية يروا إذا كان الحاج من سكان مكة وسنحت له الفرصة لاعتلاء جبل عرفات بمساء يوم الثامن من ذي حجة أن يصوم إذا كان بالنهار وكما يسن الإفطار للمسافر.
  • الحنابلة يروا أن صوم الحاج محبب يوم عرفة إذا وصل لعرفات باليل ويكره إذا كان ركوبه الجبل بالنهار.

ونكون قد عرفنا فضل يوم عرفه وصيامه الذي يعتبر من الأيام المباركة التي على كل مسلم اغتنامها، وكذلك حكم الصيام للحاج وغير الحاج، والإكثار من العبادات والتقرب لله في هذا اليوم من الأعمال التي لها جزيل العطاء.

زر الذهاب إلى الأعلى