علامات قرب الفرج بعد الكرب

علامات قرب الفرج بعد الكرب، يصيبنا دائما الابتلاءات والكروبات مما يجعلنا نشعر بالضيق والحزن ونبحث عن الحلول لتلك الابتلاءات و نسعى كثير لحلها وعندما لا نجد حل يصيبنا اليأس، مما يجعل الرغبة في المحاولة مرة أخرى تتلاشى وتنعدم، ولا نستطيع أن نواصل ونستمر مع أننا نؤمن بأن الابتلاءات والكروبات هي اختبار من عند الله سبحانه وتعالى لنا والشدة إيماننا به، وأن الله قادر علي أن يفرج عنا الهموم والشدائد والكروبات، وتوجد الكثير من علامات قرب الفرج بعد الشدة، وهي بعض الأمور التي تحدث لنا وغالبا ما أن نحلم بها وتأتي لنا في المنام كما أجمع المفسرون على هذا.

علامات قرب الفرج

هناك العديد من علامات قرب الفرج بعد الكرب، لا يوجد إستثناء في الابتلاءات التي تصيب الناس فلا يوجد أحد قد تصيبه الابتلاءات و الكروبات دون الآخر، فالجميع عند الله متساويين حتى في الشدائد والكربات، حتى الرسل والأنبياء قد ابتلاهم الله عز وجل، وكما نحتذي بالحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم فهو خير قدوة لنا، وقد تعرض للكثير من الشدائد والكربات ولكنه كان يدعو الله دائما بفك الكرب.

تعرف على: فضل سورة يس للميت كل ليلة

التعامل مع الكرب والشدة من منظور إسلامي 

التعامل مع الكرب والشدة من منظور إسلامي، يجب أن نلجأ الي المولي عز وجل حينما يصيبنا أذي أو كرب وذلك بالدعاء لله أن يفك هذا الكرب وتلك الشدة عنا وذلك بناء على ما كان يفعله الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، ويجب أن يكون لدينا حسن ظن بالله عز وجل ونتقرب إليه بالدعاء، وأن لا نيأس من رحمة الله علينا ونعلم بأن الله رحيم بعباده، ونكون على يقين بأن الله سبحانه وتعالى يفعل هذا اختبار قدرتنا على الإيمان به.

ونعلم أنه كلما اشتد الأمر ضيقًا كلما اقترب الفرج وكلما ضاقت الحياة كلما اتسعت ولكن ذلك مرهون بحسن ظن العباد بربهم، وهناك الكثير من الآيات القرآنية التي تدل على أن الفرج سوف يأتي مهما اشتدت الأمور، لذلك لا يجب أن نيأس من رحمة الله و نقنط لأن ذلك يعد من كبائر الذنوب وهذا ما قاله الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، لذلك يجب أن نكثر من الدعاء والإلحاح فيه، ويكون قلوبنا حاضرة ونحسن الظن بالله، ومن أهم الأمور التي تأتي بعد الدعاء هو الاستغفار والمداومة عليه، وذكرت الله سبحانه وتعالى،مساعدة المحتاجين وتفريج همومهم.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى