صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين

صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين إن يوم عرفة جعله الله من أفضل الأيام، به الكثير من المنافع الت يرجى اغتنامها وقضاء النهار والليل في فضائل الأعمال، والعبد يتقرب من ربه بأعمال وعبادات كثير مثل الذكر والصوم والصلاة والتسبيح.

صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين

عرفة من اعظم أيام الدهر وفضل يوم عرفة وصيامه للحاج وغير الحاج كثير، ولكن الصوم لا يستحب للحاج إذا كان يضعف عزيمته ويصيبه بالإرهاق من حيث لا يستطيع أداء الركن بشكل صحيح، ومن فضائل اليوم الكريم الآتي:

  • يغفر الله الذنوب ويعتق الرقاب من النار في هذا اليوم العظيم، فعلى كل مسلم التماس فضائل العبادات من صلاة وصوم وفضيل الأعمال لينال مغفرة الله ويجتب المحرمات.
  • صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين جميعًا ما عدا الكبائر منها ويرفع من درجات المسلم.
  • على المسلم الإكثار من الدعاء في هذا اليوم سواء كام من الحجاج ام لا فهم من أعظم أوقات الاستجابة.

حكم صوم يوم عرفة

قد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم صوم يوم عرفة، وهو من السنن المؤكدة، يستحب أن يقوم الحاج بصوم هذا اليوم إذا كانت قدرته البدنية تتحمل الصوم والوقوف بعرفة دون الفتور والتعب، حيث أن صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين.

لكن في حالة المرض والسفر فيسن أن يأخذ المسلم برخصة الإفطار وتجنب تحمل المشقة، ويتفق فقهاء المذاهب الأربع أن لا يقوم الحاج بالصوم إذا أصابه بالإجهاد والتعب وبالبعض منهم يجد كراهة في ذلك.

وقت ليلة عرفة

يبدأ يوم عرفات من مطلع فجر يوم التاسع وينتهي ببزوغ فجر يوم العيد الذي هو يوم العاشر، هناك عدة أراء للفقهاء في وقت الوقوف على جبل العرفات، وهي كالتالي:

  • فقهاء الحنابلة يروا أن الوقوف على عرفات يكون من مطلع فجر يوم التاسع إلى فجر يوم العاشر.
  • يرى المالكية أو الوقوف على العرفات يكون بالليل ويجاز عدم الوقوف بالنهار.

وقد تبين فضل يوم عرفة وصيامه للحاج وغير الحاج، وأن صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين، وغير ذلك فيه اتباع لسنة الرسول الكريم “ص” التي ذكر بالتأكيد صيامه لهذا اليوم من العام، كما يفضل التسبيح والتكبير وقراءة القرآن لنيل ما وعد الله بع عباده من رحمة ومغفرة.

زر الذهاب إلى الأعلى