القران الكريم

4 اسباب تسرد سبب نزول سورة الفيل

يبحث الكثير من المسلمين عن سبب نزول سورة الفيل، وقبل الحديث عن ذلك، يجب أن ننوه أنها إحدي قصار السور حيث يبلغ عدد آياتها خمسة آيات، وهي من السور التي حملها جبريل عليه السلام إلى خاتم المرسلين في مكة المكرمة، وسوف نتكلم فيما يلي عن الوقائع والأحداث التي كانت سبب في نزول هذه السورة.

سبب نزول سورة الفيل

لم يحمل سيدنا جبريل عليه السلام القرآن الكريم إلى النبي محمد مرة واحدة، وإنما علي مرات عديدة حسب الوقائع والاحداث، وأما عن سبب نزول سورة الفيل فقيل أنها نزلت تحكي واقعة أصحاب الفيل، وسوف نقوم بإختصار أحداث هذه القصة فيما يلى:

  • تدور أحداث هذه القصة في العام الذى ولد فيه أشرف الخلق محمد صلي الله عليه وسلم.
  • تحكي القصة عن ملك الحبشة آنذاك “ابرهة الحبشي” الذي كان يريد أن يحج الناس الى كنيسته بالحبشة (اليمن حاليا) وعدم الذهاب إلى الكعبة.
  • وفي سبيل ذلك كون إبرهة جيش قوي يتكون من الفيلة، وعزم إلي الذهاب الى مكة لهدم الكعبة، وقام بقتال كل من يعترض طريفة.
  • وعندما وصل إلى بيت الله الحرام حدثت المعجزة حيث رفضت الفيله التحرك من مكانها وأبت أن تمس الكعبة المشرفة بسوء، ثم أرسل الله تعالي عليهم طيرأ ترميهم بحجارة من سجيل، فجعلهم كالعصف المأكول.

سبب تسمية سورة الفيل بهذا الاسم

يوجد تفسيران عن سبب تسمية هذه السورة بسورة الفيل، وهما:

  • أن يكون سبب تسمية سورة الفيل بهذا الاسم هو أن كلمة”الفيل” جائت فى مطلعها مثلها مثل سورة الغاشية وسورة الواقعة وغيرها،
  • وقد تكون سبب تسميتها بذلك القصة التى تحكيها، وهي قصة أصحاب الفيل، مثلها مثل سورة يوسف والبقرة

فضل سورة الفيل

أما عن فضل هذة السورة فيمكننا القول أنها لها فضل عام يتأتي من كونها إحدي سور القرأن الكريم فكل حرف من كتاب الله بحسنة، والحسنة بعشر أمثالها والله يضاعف لمن يشاء، كما من من فضل سورة الفيل الحث علي حج بيت الله الحرام، وكذلك تحذير من تسول له نفسه المساس ببيت الله الحرام بسوء.

وبذلك نكون انتهينا من الحديث عن موضوع سبب نزول سورة الفيل، وكذلك المعلومات التي تخص هذه السورة، من حيث كونها مكية او مدنية، وعدد اياتها،  وسبب تسميتها بذلك الاسم.

زر الذهاب إلى الأعلى