أعمال الرسول التي قام بها في شبابه 

أعمال الرسول التي قام بها في شبابه، كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعمل دائما لله عز وجل ولديه أيضا، وكان يقوم بكل واجباته نحو أهله وأولاده وأصحابه، حيث أنه كان قائدا ومجاهد ومبلغا، وكان متحرك بشكل دائم، الأمر الذي ساعده على إنجاز كثير من الأمور في وقت قصير، حيث قام بتنظيم المجتمع المدنى بين المسلمين وغيرهم، وقد أقام اهم المسجد لكي يجتمع فيه المسلمون للعبادة ومن أجل أداء جميع الأنشطة اللازمة للحركة بالدعوة إلى عبادة الله عز وجل ولكي يعلمهم ما نزل عليه من الوحي وسوف نقدم لكم معلومات أكثر عن بعض أعمال الرسول التي قام بها في شبابه في الفقرات التالية. 

تبليغ الرسالة

من أعمال التي قام بها الرسول في شبابه، هي تبليغ الرسالة، حيث قدم النبي صلى الله عليه وسلم بتبليغ رسالة الله عز وجل دون أي زيادة أو نقص فيها، وقد عصمه الله عز وجل من الكتمان والكذب وتشهد له الأمه بذلك، حيث قد بين القرآن الكريم حقيقة النبي صلى الله عليه وسلم بأنه لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا ولا يعلم الغيب، فهو مثل بقية البشر ولكنه يقوم بتيسير المؤمنين ويقوم بإنذار الكافرين و الذين يعصون الله، ولكي يبين لكافة البشر أنهم خلقوا من نفس واحدة، وما يجب عليه فعله نحو خالقهم والإيمان به، فكل مهمة الرسل وظيفتهم هي تبليغ دين الله عز وجل وتوضيح شريعته. 

استعادة الوحدانية 

قام الرسول صلى الله عليه وسلم في دعوته لتقديم مفهوم الوحدانية للعرب وذلك عن طريق النظر بعقولهم إلى إثبات وحدانية الله عز وجل، وذلك في الخلق والوجود وقوانين الطبيعة وغيرها من الأشياء الآخرى الكثيرة المتواجدة في الكون، ولكن التوحيد كان بالنسبة للعرب مطلقا جديدا، حيث تقوم الوحدانية على عقيدة ثابتة هي أن الناس لهم إله واحد لا شريك له ولا يوجد سواه ولا يستحق أحد العبايه غيره. 

ضمان الحقوق الإنسانية 

النبي صلى الله عليه وسلم قام لإثبات الحقوق لكافة البشر وإزالة الفوارق بينهم وبالأخص بين الرجال والنساء، وقام أيضا لإثبات حقوق المرأة التي كانت مأخوذة منها مثل حق المساواة وحقها في المشاركة في الأمور السياسية والاجتماعية وحقها في العمل. 

إثباته لحقوق الأطفال 

قام النبي صلى الله عليه وسلم بإثبات حقوق الأطفال، مثل حقهم في الرعاية والتنشئة الصالحة وحقهم في التعليم مما يساعد على تنشئتهم على العيش تبعا للتشريعات والضوابط الإسلامية، وذلك من أجل أن يكونوا صالحين في مجتمعهم، وقد أقر الإسلام حق المساواة بين كافة فئات المجتمع.

وقد بين أن المفاضلة بين الناس تقوم على أساس الدين والتقوى، حيث قد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالسعى وراء إزالة الفوارق بين الصحابة الكرام وأبعدهم عن العنصرية التي تكون على أساس اللون والحسب والنسب، فقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم سيدنا بلال مؤذنا يقوم بالعود إلى الكعبة مع أنه عبد، ومن ذلك تشريع الحج الذي يجتمع فيه الناس من كل الأشكال والطبقات والألوان بجانب بعضهم البعض لتأدية هذه الشعائر. 

نقترح لك: معجزة الرسول وقصة انشقاق القمر

إعداد جيل الصحابة

قام النبي صلى الله عليه وسلم بتربية الصحابة الكرام على أكمل وجه ممكن، حيث قد ظهر ذلك في مواقف هم وجميع حياتهم، فهم الجيل الذي قد اختاره الله عز وجل من أجل نصرة دينه ونبيه عليه الصلاة والسلام، ولكي يقوموا لنشر دعوته ومن أثر ذلك محبتهم للعلم وتقديرا لمكانته وقيمته، مثل زيد بن ثابت رضي الله عنه عندما لم يوافق النبي صلى الله مشاركته في غزوة بدر بسبب صغر سنه.

فقرر أن يوظف مهاراته في الكتابة والحفظ والعلم لكي يخدك السنة الدين، وقد أرسله النبي صلى الله عليه وسلم لكي يتعلم بعض اللغات وهي اللغة العبرية، حيث قال له يا زيد تعلم لي كتابة اليهود العبرية فإني لا آمنهم على ما أقول، فتعلمها زيد في سبعة عشر يوما إلى جانب قرنهم علمهم بعملهم، لأن العلم لا ينفع بدون عمل،وقد ظهر ذلك في حياتهم مثل الإنفاق والجهاد وغير ذلك من الأعمال الآخرى، كما أن قيامهم ببذل الجهود في الجهاد كان السبب في نشر الإسلام في بقاع الأرض. 

تعرف على: عمل الرسول في التجارة قبل البعثة

إقامة دولة الإسلام 

إن الإسلام يقوم على مفهوم الدين والدولة فهى عقيدة وشريعة، حيث أن النبي صلى الله عليه وسلم قام بتأسيس الدولة الإسلامية في المدينة المنورة وكا هو قائدها ومشرف عليها، حيث أنه كان يطبق فيها أحكام الشريعة وكان يراعى مصالح الجميع وكان يحدد علاقتهم بغيرهم من الدول، وقد قام النبي صلى الله عليه وسلم بإقامة هذه الدولة على بعض من الأسس وهي بناء المسجد.

 وقام بالمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار والمعاهدة بين المسلمين وقد قام بوضع نظام اقتصادي خاص بهذه الدولة الإسلامية وكل ذلك كان استمداداً من أصالة النظم الإسلامية ومسايرة التطورات والتأقلم معها قد جعل نظام الدولة قائم على أحكام الشرع بعيد عن الأعراف الجاهلية.

تكوين القوة العسكرية

الرسول صلى الله عليه قد اهتم ببناء جيش المسلمين، لكي يحمي الدولة ويدافع عنها، وذلك لأن الإسلام قرر أن يعلم الحرب على أعدائه، حيث أنه رتبهم ومن ثم قام بتدريبهم وتسليحهم، وقد أرسل عددا من الصحابة الكرام إلى اليمن لكي يتعلموا صناعة الدبابات من الفرس،، ولكي يتعلموا صناعة المنجنيق أيضا، فقام المسلمون بصناعتها ومن ثم استخدموها في حُروبهم، مثل حصار الطائف. 

زر الذهاب إلى الأعلى