ما هي أعمال الحجاج في يوم عرفة؟

تعد من أهم أعمال الحجاج في يوم عرفة هو الوقوف على جبل عرفات والدعاء، حيث يتحقق الوقوف على عرفات في أي مكان في عرفات وبأي طريقة سواء كان الشخص يسير على قدميه أم راكب أم مضجع.

يعد صيام يوم عرفة ليس من أعمال الحجاج في يوم عرفة حيث أنه غير محبذ، وذلك لأنه قد يجعلهم غير قادرين على الوقوف والدعاء، فهناك قادرين على الصيام، لكن من يقصر في أعمال هذا اليوم يكون صيامه مكروه.

أعمال الحجاج في يوم عرفة

  • تبدأ أعمال الحجاج في يوم عرفة باليوم الثامن من شهر ذي الحجة المعروف بيوم التروية، حيث صباح ذلك اليوم يحرم الحاج إذا كان لم يحرم بعد، ثم الذهاب إلى منى عقب ظهور الشمس، ويظل بها حتى شروق اليوم الذي يليه وهو يوم عرفة.
  • اليوم التاسع من ذي الحجة يوم وقوف عرفات، وبعدها المبيت في مزدلفة، فبعد ظهور الشمس يبدأ الحجاج بالذهاب لعرفة لأداء أكبر مناسك الحج، فيبقى واقف إلى غروب الشمس، ثم الذهاب للمزدلفة وأخذ حصوات معه لرمي الجمر.
  • يبقى حتى فجر اليوم التالي وهو يوم النحر، وهو أول أيام عيد الأضحى المبارك، وبقرب طلوع يذهب إلى منى وفور وصوله يحبب رمي جمرات عقبة، والذهاب للمنحر حتى ينحر الهدي، ثم تقصير الشعر أو حلقه، ثم الذهاب لمكة لطواف السبع أشواط، ثم السعي ما بين الصفا والمروة.

اليوم الأول والثاني من أيام التشريق

  • أيام التشريق هي اليوم الثاني والثالث لعيد الأضحى، أي اليوم الحادي عشر والثاني عشر من ذي الحجة، حيث الرجوع إلى منى وصلاة الظهر بها، إن كان طريقه ميسر، ثم البيات هذان الليلتان ليلتا أيام التشريق في منى.
  • في زوال شمس اليوم الأول يقوم برمي الجمرة الصغرى حيث رمي سبع حصوات، ثم الوسطى، ثم العقبة أو الكبرى، ويرمي الجمرات الثلاث مرة أخرى في اليوم التالي ثم الذهاب إلى مكة.

وأخيرًا فإننا قد وضحنا لكم أعمال الحجاج في يوم عرفة بالتفصيل، وكذلك ما يفعله الحجاج أيام التشريق وموعد عودتهم، وجميع السنن المتبعة في ذلك اليوم، وهي سنن مؤكدة ومنقولة عن الرسول والصحابة.

زر الذهاب إلى الأعلى