آداب التعامل مع المصحف

يعد المصحف الشريف هو كتاب الله المنزل على سيدنا محمد، فهو يحتوي على تعاليم الدين الإسلامي، وقوانين الحياة، فهو كلام الله عز وجل، ويجب على كل مسلم أن يحترم المصحف ويحافظ عليه، فهو شريعة الله على الأرض، فقد يتعامل البعض مع المصحف بطريقة خاطئة، لعدم معرفته الكاملة بطريقة التعامل الصحيحة مع المصحف، وسوف نقوم بتوضيح آداب التعامل مع المصحف.

طرق التعامل مع المصحف الشريف

لا يستطيع الفرد أن يقوم بقراءة القرآن الكريم، أو القيام بمسك المصحف الشريف، بدون معرفة قواعد وآداب التعامل مع المصحف.

لأن التعامل مع كتاب الله، مختلف عن التعامل مع كافة الكتب الأخرى، فله طريقة في وضعه، وحمله، وقراءته، ومن الواجب على كل مسلم مراعاة هذه القواعد.

من هذه الآداب والقواعد نذكر منها:

  • تبجيل المصحف الشريف، واحترامه.
  • من الضروري مراعاة المصحف، بعدم كتابة أي كلام بداخل كتاب الله.
  • الاحتفاظ بالمصحف نظيف، والاعتناء بصفحاته وعدم تمزيقها.
  • الحذر من وضع المصحف على الأرض.
  • التطهر من الحدث الأكبر والحدث الأصغر قبل مسك المصحف.
  • أن يتم مسك المصحف باليد اليمين.
  • عدم الجلوس فوق المصحف الشريف، أو وضعه خلف ظهورنا.
  • من المحرمات أن نقوم بوضع المصحف بمكان ونجلس عليه.
  • ولا يجوز أن يوضع المصحف بمستوى القدم.
  • من الآداب المهمة عدم وضع أي شيء فوق المصحف.

تعرف على: كيف تحفظ جزء عم في شهر

آداب التعامل مع المصحف أثناء القراءة

ونذكر أيضًا من آداب التعامل مع المصحف أثناء القراءة الآتي:

  • أن يشعر الشخص الذي يقرأ القرآن، أنه يتحدث إلى الله.
  • ويجب قبل الشروع في القراءة، تنظيف الفم بالمسواك.
  • يكون القارئ طاهر البدن.
  • من المستحب القراءة في مكان نظيف.
  • أن يقوم الشخص القارئ باستقبال القبلة أثناء القراءة.
  • يجب حين البدء في القراءة، أن يتعوذ الإنسان من الشيطان، ثم يقول البسملة.
  • أن يتدبر معاني القرآن أثناء القراءة، ويشعر بالخشوع.
  • وعدم التهكم والضحك، خلال القراءة.
  • يحاول القارئ التحسين من صوته، وهو يقرأ.
  • وفي حالة قراءة أحد السور التي تحتوي على سجدة، أقر العلماء استحباب السجود وليس الوجوب.

وبذلك نكون قد تعلمنا آداب التعامل مع المصحف، وكيفية اتناع الطرق الصحية، أثناء التعامل مع المصحف، وأثناء القراءة.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى