4 من زوجات سيدنا عمر بن الخطاب .. فمن هن؟

زوجات سيدنا عمر بن الخطاب، قد تزوج سيدنا عمر بن الخطاب من سبع زوجات منهم في الجاهلية ومنهم في الإسلام، وقد تزوج مليكة بنت جرول وأنجب منها عبيدالله ولكنه طلقها، ثم تزوج من قريبة بنت أمية المخزومي ثم طلقها، وتزوج أيضا من أم حكيم بنت الحارث بن هشام وأنجب منها فاطمة ثم طلقها وقيل أنه لم يطلقها، وتزوج جميلة بنت عاصم، وخطب أم كلثوم بنت أبى بكر رضي الله عنه ولكنها رفضت منه الزواج بسبب خشونة عيشه وسوف نقدم لكم معلومات أكثر عن زوجاته في السطور المقبلة. 

السيدة زينب بنت مظعون 

وهي زينب بنت مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمع القرشية، وهي أخت عثمان بن مظعون، وأنجب منها حفصه وعبدالله وعبدالرحمن، وذكر الزبير أنها كانت من النساء المهاجرين، وقيل أمها لم تهاجر لأنها توفيت في مكة قبل الهجرة. 

السيدة عاتكة بنت زيد

هي عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل، وكانت أمها أم كرز بنت الحضرمي، وكانت من النساء الذين أسلموا وبايعوا وهاجروا، وكانت متزوجة من عبد الله بن أبي بكر، قبا أن تكون من زوجات سيدنا عمر بن الخطاب، ولكنه توفى وقررت أن لا تتزوج، ولكن خطبها عمر بن الخطاب فوافقت بالزواج منه، وكان عبدالله بن عمر رضي الله عنه قال من سره الشهادة فليتزوج من عاتكة، لأن كل من تزوجها مات شهيدا ومنهم عبدالله بن أبي بكر وعمر والزبير. 

تعرف على: من هي سمية بنت الخياط ومن قاتلها؟

السيدة أم كلثوم بنت على بن أبى طالب 

هي أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب، ولدت قبل وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم في السنة السادسة من الهجرة ورأته ولم ترو عنه، وكانت أمها فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم، وتزوجها سيدنا عمرو وهي صغيرة وكان مهرها 40 ألف درهم وأنجب منها زيد ورقية، ولكنها توفيت هي وابنها زيد معا في نفس الوقت. 

السيدة جميلة بنت ثابت 

هي جميلة بنت ثابت بن أبي الأقلح الأنصاري، وكان اسمها عاصية فسماها الرسول صلى الله عليه وسلم بجميلة، وكانت من زوجات سيدنا عمر بن الخطاب الذي كان   يحبها جدا، وكانت تمشي معه إلي الباب إذا كان خارجا من البيت وأنجب منها عاصم، وهي أخت عاصم بن ثابت، ولكن طلقها عمر بن الخطاب وتزوجت بعده من زيد بن حارثة رضي الله.

ها نحن قد انتهينا من هذا المقال حيث قد قدمنا لكم فيه نبذة عن زوجات سيدنا عمر بن الخطاب في الجاهلية والإسلام، وتحدثنا بشئ من التفصيل عن بعض زوجاته نرجو أن نكون أفدنا سيادتكم تابعونا. 

زر الذهاب إلى الأعلى