هل يسمع الميت من يزوره ويراه؟

هل يسمع الميت من يزوره، هذا الموضوع يعد من المواضيع المهمة جدا والذي يتساءل فيها الكثير من الأشخاص الذين يريدون معرفة إجابته وخاصة الأشخاص الذي يقومون بزيارة المقابر بشكل مستمر، لأن البعض منهم يعتقد أن المتوفي يشعر بالشخص الذي يزوره.

والبعض الأخر يقول أن هذه ماهي إلا خرافات تتوارثها الأجيال، ولكن قالت دار الإفتاء أن موت المسلم لا يعني فناء المسلم بشكل نهائي أو إنعدام لوجوده الذي تسبب فيه الله جلا جلاله، بل إن روح الإنسان تخرج لتعيش في عالم أخر وليس أنها تفتي تماما، ولكن عند خروج الروح من الجسد فينقطع الجسد عن طاعتها.

دار الإفتاء ورأيها في سماع الميت لزائره

هل يسمع الميت من يزوره، قامت دار الإفتاء عبر موقعها الإلكتروني بتلقي سؤال من أحد المتابعين لها وهذا السؤال هل يشعر الميت بمن يزوره ومن يسلم عليه، وكان ردها أن الميت فعلا يشعر بالشخص الذي يزوره ويسلم عليه ويرد عليه السلام ويفرح بذلك فرحا شديدا.

حيث استدلت دار الإفتاء بقولها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلم أصحابه إذا خرجوا إلى المقابر أن يلقوا السلام على أهلها فإن إن شاء الله بهم للاحقون،وقد قالت دار الإفتاء أيضا أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول أنه إذا مر رجل على قبر رجل آخر كان على معرفة به ويلقي عليه السلام فإنه يعرفه ويرد عليه السلام.

تعرف على: ما هي صلاة الأوابين؟

دار الإفتاء ورأيها في زيارة المسلمين للقبور

قامت دار الإفتاء في فتوى لها بالتأكيد زيارة المتوفين وأكدت على أنه من المستحب للمسلم أن يزور القبور ويسلم على أهلها، حيث أن المتوفى يعرف من يزوره ويرد السلام عليه، وقد لفتت دار الإفتاء أيضا إلى أن الإمام ابن القيم قال في الروح أن الرسول صلى الله عليه وسلم شرع لأمته أنهم يسلموا على أهل القبور سلام الذي يتكلمون معه، أي يلقون عليهم السلام كالأشخاص الأحياء عندما يتقابلون.

وبهذا نكون قد انتهينا وقدمنا لكم في هذا المقال السؤال الذي يشغل بال الكثيرين وهو هل يشعر المتوفى بمن يزوره بالإضافة إلى رأي دار الإفتاء في ذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى