مواقف النبي مع الأطفال

مواقف النبي مع الأطفال كثيرة ومتعددة، حيث أن رسولنا اتصف بكل الصفات الجميلة والتي تدل على مدى خلق نبينا عليه أفضل الصلاة والسلام، فكان رسولنا يحرص جدًا على مشاعر الأطفال، ويعاملهم معاملة طيبة، ونحن في هذا المقال سوف نتحدث عن مواقف نبينا مع الأطفال بكل تفصيل.

مواقف النبي مع الأطفال

هناك العديد من المواقف الجيدة لنبينا مع الأطفال وتتمثل فيما يلي :

  • كان رسول الله يقدم لنا واحدة من أروع المواقف مع الأطفال والشباب من خلال معاملتهم بكرامة و طمأنتهم وإظهار صداقتهم وتعليمهم وتأديبهم وفق تعاليم الإسلام السمحة.
  • كما أنه على حسب قول ابن عباس رضي الله عنه موقف عن عاطفة النبي صلى الله عليه وسلم تجاه الأطفال، وكذلك تعامله اللطيف معهم تطمئن الطفل الصغير من خلال ضمه والدعاء له فقال اللهم علمه الحكمة وتأويل الكتاب.
  •  يقدم لنا الرسول درسًا من التعليم في كيفية ربط العلاقات بين الكبار والأطفال من خلال معاملتهم بدفء وكرم، الأمر الذي يولد تقديسًا للصغير ويحفزه على إظهار الاحترام والامتنان لكبار السن.
  • إضافة لذلك فإنه كان يرفض رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يشهد لأحد الأبناء على الهبة دون بقية إخوته لما يترتب عليها من ظلم، مما يؤدي إلى الفتنة والانقسام بينهم ويحثنا على العدل بينهما.
  • كان الرسول صلى الله عليه وسلم  يشجعهم على التعبير عن أفكارهم ورفع معنوياتهم واحترام نفسه ومكانته وعدم اعتباره طفلاً لا قيمة له.

تعرف على: قصة الرسول مع سلمان الفارسي 

الرسول صلى الله عليه وسلم وعبد الله بن عمر

  •   استيقظ عبد الله بن عمر وأراد أن يذهب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم يقصص عليه حلمه يقول (كأن ملكين أخذاني فذهبا بي إلى النار، فإذا هي مطوية كطي البئر، وإذا لها قرنان، فلقيت ملك آخر، فقال لي لن تخاف) لكنه خجل من سنة فذهب إلى أخته السيدة حفصة بنت عمر رضي الله عنها.
  •       حكي لها وأخبرها عن الحلم، فيقول لها أن تقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال النبي “نعم الرجل عبد الله إذا كان يصلي بالليل”.

 المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى