مؤلفات الإمام البخاري وحياته العلمية

اشتهر الإمام البخاري بالذكاء، وسرعة البديهة، والقدرة على الحفظ، وقد ساعدت هذه الصفات الإمام البخاري على سهولة التأليف، ودقة التصنيف، كما كان الإمام على دراية واسعة بصحة الأسانيد من ضعفها، حيث تعد مؤلفات الإمام البخاري من المراجع الموثوق بها، وتتوافق كتبه مع السنة النبوية الشريفة، فمن الصعب أن تجد اختلاف حول كتب الإمام البخاري.

مؤلفات الامام البخاري في الحديث

  • قام الإمام البخاري بتأليف العديد من الكتب في مجال الأحاديث النبوية الشريفة، حيث تتسم مؤلفات الإمام البخاري بالصرامة في جمع الحديث.
  • من أشهر الكتب التي قام بتأليفها الإمام عن الأحاديث النبوية، كتاب صحيح البخاري، حيث استغرقت كتابته، حوالي 16 عام.
  • يحتوي الكتاب على ما يقرب من 600 ألف حديث شريف، حيث تحرى الإمام الدقة البالغة في جمع هذه الأحاديث.
  • أيضا قام الإمام بتأليف كتاب آخر يدعى الأدب المفرد، حيث يناقش آداب الإسلام التي وردت في سنة الرسول، وضم لكتاب مجموعة من الأقوال الخاصة بالصحابة.

كتب الامام البخاري في علم التراجم

  • يعد كتاب التاريخ الكبير أحد أهم الكتب المؤلفة في علم الرجال، والتعديل والجرح، كما اهتم الكتاب بالتراجم الخاصة برواة الحديث.
  • هناك عدة كتب من مؤلفات الامام البخاري، مثل الضعفاء الصغير، والضعفاء الكبير، والتاريخ الأوسط، والتاريخ الأصغر، والكُنى.

تعرف على: كتب دينية عن الموت

كيف  كان يحفظ البخاري الأحاديث؟

  • أشتهر الإمام البخاري بصلاته ركعتين قبل كتابة الأحاديث، و كان يحفظ الأحاديث حيث تم اختباره في أكثر من 100 حديث مغلوط في السند.
  • فقام بذكرها بالطريقة الصحيحة، وأسانيدها السليمة، وقد قام الامام البخاري برواية الحديث أمام العديد من الأشخاص وصل إلى 90 ألف فرد.

وفاة الامام البخاري

  • توفى الإمام البخاري بعد رحلة حافلة بالعلم، حيث ترك لنا تراث من الكتب والمؤلفات التي لا تقدر بثمن، في جمع الحديث.
  • وتوفي الامام البخاري عن عمر قد ناهز ال62عام، بقرية بجانب سمرقند، وتم دفنه في ثاني أيام العيد، وقت صلاة الظهر.
  • فقد أفنى حياته في جمع الحديث، وتحمل في سبيل ذلك العديد من المشقات، من أجل العبادة والعلم، ليحفظ لنا سنة رسول الله.

وبذلك نكون قد قمنا باستعراض أهم مؤلفات الامام البخاري، و كيفية حفظه للأحاديث النبوية الشريفة.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى