سبب تسمية المرأة حرمة من ناحية الاسلام

سبب تسمية المرأة حرمة، سؤال يريد الكثير من الناس للإستفسار عنه، حيث أن تسمية المرأة حرمة ليس فيه أي إساءة لها، ولكن سبب تسميته نتج من عادات الناس، ويباح استخدامه، فهذا اللفظ يدل على أن المرأة مصونة محرم مسها، وسوف نعرض لكم بالتفصيل سبب تسمية المرأة حرمة، تابعونا في الفقرات التالية. 

ما هو سبب تسمية المرأة حرمة؟

لماذا سميت المرأة بإسم حرمة، قد تمت الإشارة إلى هذا اللفظ في كتب التاريخ المختلفة، حيث تحدث عنها محمد لبيب البتوني في كتابه الرحلة الحجازية مشيرا أن الناس قديما أطلقوا هذا اللفظ على المكان الذي يجب على أحد أن يتعدى حدوده فيه بدون إذن، مثل الحرم المكي.

ثم بعد ذلك أطلقوا هذا اللفظ إمرأة الرجل الذي يملك المكان نفسه والذي هي محرمة على غيره من الرجال، ثم بعد ذلك قام الأتراك بتطوير هذا اللفظ، ومن ثم قاموا بإضافة كلمة لك عليه والتي معناها مكان، فأصبحت الكلمة بعد ذلك حرملك، والتي معناها مكان النساء المحرم دخول إليه أحد أو إنتهاكه، ولذلك تم تسمية المرأة بالحرمة.

تعرف على: ما هي صفات المرأة الناشز في الإسلام؟

ما حكم قول كلمة حرمة في الإسلام؟ 

يرجع أصل هذه الكلمة إلى الأصل العربي، حيث أنه تم اشتقاقها من التحريم، وهذا اللفظ قد انتشر من احتلال الدولة العثمانية للبلاد العربية، حيث تعني كلمة حريم في الثقافة واحد من ثلاثة أقسام القصر العثماني، والمقصود به الحرم الذي يعيش فيه السلطان مع نسائه.

وقد وضح العلماء أن الأقوال التي يقصد بها العبد ليس مصرح الحكم عليها مثل الأذكار الشرعية لأن تشريع الدين هو أمر مختص بالله عز وجل، أما بالنسبة للأقول الغير مقصود بها التعبد مثل قول كلمة حرمة للمرأة، فذلك يحدث في تعاملات البشر في يومهم فهو مباح ويجوز قول هذه الكلمة، طالما كانت بعيدة عن الفواحش والألفاظ الخارجة، وبذلك فإن كلمة حرمة يباح قولها. 

ها نحن قد اختتمنا مقالنا هذا والذي قدمنا لكم فيه موضوع مهم جدا وهو سبب تسمية المرأة حرمة وما حكم قوله كلمة حرمة في الإسلام، نود أن يكون هذا المقال أفاد سيادتكم، شكرا لكم، تابعونا. 

زر الذهاب إلى الأعلى