أحكام الصلاة قبل الأذان 

أحكام الصلاة قبل الأذان، إن صلاة المسلم قبل الأذان أمر غير جائز فلا يجب عليه الصلاة قبل الأذان، وإذا أدى الصلاة قبل الأذان فتعد هذه الصلاة غير صحيحة، وذلك لأن دخول المسجد وقت الصلاة وسماع الأذان هما سبب لوجوب الصلاة على المسلمين.

فكل صلاة لها وقت محدد لا يجوز تغييره  في أي حال من الأحوال سواء أن كان ذلك في وقت الأمن أو الخوف، فالصلاة لها وقت محدد لا يجوز التغيير فيه، ومن ثم يجب على المسلم أن يصلى الصلاة في وقتها المحدد، وسوف نقدم لكم معلومات أكثر عن أحكام الصلاة قبل الأذان  في الفقرات التالية. 

مواعيد الصلوات الخمس   

  • إن مواعيد الصلوات الخمس من أحكام الصلاة قبل الأذان، إن صلاة الظهر يبدأ وقت صلاتها عندما تزول الشمس عن كبد السماء أي أنها تميل عن وسط السماء نحو الغرب، أنا صلاة العصر فيبدأ وقتها عندما يصبح ظل كل شئ مثله، وصلاة المغرب يكون وقت صلاتها عند غروب الشمس.
  • أما بالنسبة لصلاة العشاء فيبدأ وقت صلاتها عند غياب الشفق الأحمر، وبالنسبة لصلاة الفجر يبدأ وقتها من طلوع الفجر الصادق والمقصود به الفجر الثاني، أما بالنسبة لتقديم صلاة العشاء عن وقتها وتأديتها بعد المغرب هذا أمر غير جائز لأن سبب وجوبها أي دخول وقتها لا يتحقق إذا قام المصلي بتكبيرة الإحرام قبل دخول الوقت فصلاته غير صحيحة، وتكون باطلة إذا كان معتمداً ذلك بمعرفة الوقت عن اجتهاد أو تقليد أو علم.
  • وإذا كان جاهلاً تقبل منه الصلاة على أنها سنة وليست فريضة ويجب عليه إعادتها، أما إذا صلاها بعد خروج وقتها فإن كان جاهلاً أو نائما أو ناسيا يصليها عند ذكرها وتقبل منه ولا يأثم عليها، أما إذا كان متعمدا لذلك يعتبر عاصيا ويأثم عليها يجب عليه قضاؤها. 

اقرأ عن: طريقة قصر الصلاة في السفر

دخول الوقت سبب لوجوب الصلاة 

  • إن من أسباب وجوب الصلاة دخول وقتها، حيث إذا دخل وقت الصلاة أصبحت واجبة على المسلم، ولكن لا يعد دخول الوقت من أركان الصلاة، والسبب يختلف عن الركن، لأن السبب يتحقق قبل الصلاة أما الركن فهو جزء من الصلاة، والسبب يجب تحقيقه من أول الصلاة إلى آخرها.
  • أما بالنسبة الركن فهو فيتم فعله في الصلاة وينتهي ثم يأتي بعده ركنا آخر، والسبب لا تتكون أفعال الصلاة منه ولكن يجب وجوده أثناء الصلاة، أما الركن فأفعال الصلاة تتكون منه كالركوع أو السجود، والعلماء قد ذكروا قولين في إدراك الصلاة الواجب قبل خروج وقتها.
  • فالبعض منهم قال إن الذي قام بتكبيرة الإحرام قبل أن يخرج وقت الصلاة أي قبل آذان الصلاة التي بعدها فقد أدرك الصلاة وتكون صلاته صلاة أداء لا قضاء، وقال أكثر العلماء إنه لايدرك الصلاة إلى إذا صلى ركعة بأكملها قبل أن يخرج وقتها.

حكم الصلاة أثناء الأذان 

  • إذا صلى المسلم أثناء الأذان فإن صلاته جائزة، وتكون صحيحة ولا يجب عليه أن يعيدها، لأن من علامات دخول الوقت سماع الأذان، فإذا سمع المصلى الله أكبر وذهب وأقام الصلاة وقام وكبر تكبيرة الإحرام فإن صلاته تكون صحيحة، ولا يجب عليه أن ينتظر انتهاء الأذان بالكامل.
  • ولكن من المستحب أن يستمع المسلم للأذان ويردّد معه لكي ينال المغفرة والأجر من الله الذي قد تحدث عنه النبي صلى الله عليه وسلم، والذي يدل على أن الصلاة جائزة  أثناء الأذان، ما ثبت عن أنس بن مالك رضي الله عنه، حيث قال العلماء أن المقصود من هذا الحديث، أنهم كانوا يصلون أثناء الأذان وينتهون مع انتهاء المؤذن والله أعلى وأعلم.

زر الذهاب إلى الأعلى